.
.
.
.

توقيف 11 إيرانياً لإهانة الخميني على مواقع التواصل

نشر في: آخر تحديث:

أوقف 11 إيرانيا في محافظة شيراز (جنوب) بتهمة نشر رسائل قصيرة "مهينة" حول مؤسس الجمهورية الإسلامية، آية الله روح الله الخميني، على ما أعلنت الصحف الاثنين.

ويأتي الإعلان عن هذه التوقيفات بعد طلب السلطة القضائية من الحكومة منع بعض تطبيقات الرسائل القصيرة على الهاتف لوقف الإهانات التي تعتبر جنحا.

وأعلن قائد جهاز حرس الثورة في شيراز، الجنرال إسماعيل محبيبور، أنه "بعد مراقبة شبكات التواصل الاجتماعي على الهواتف المحمولة على غرار واتساب، فايبر، لاين وتانغو، أوقف 11 شخصا أقروا بأخطائهم"، في حديث نقلته صحيفة إيرانية.

والسبت، أعطى القضاء الإيراني الحكومة مهلة شهر لمنع فايبر وتانغو وواتساب بعد نشر رسائل اعتبرت مهينة بحق قادة البلاد الحاليين والسابقين.

ونقلت وكالة "فارس"، الاثنين، عن وزير الاتصالات محمود واعظي "نعتبر أنه ينبغي حجب المضمون الجرمي في الشبكات الاجتماعية، لكن منع هذه الشبكات مسألة أخرى".

وتحجب إيران مواقع تويتر وفيسبوك ويوتيوب وغيرها التي اعتبر مضمونها منافيا للقيم الإسلامية أو مناهضا لإيران.

ويشكل حجب الإنترنت موضع خلاف بين الجناح المتشدد من النظام وبعض أعضاء الحكومة الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي، بينهم الرئيس الإيراني حسن روحاني، وأكثر من 30 مليون إيراني، بحسب أرقام رسمية.

وأكد روحاني أخيرا أن حجب الإنترنت يأتي بنتيجة معاكسة، فيما أشارت دراسة إلى استخدام 69% من الشباب برمجيات خاصة لتجاوزه.

وفي مايو، مارس الرئيس حقه في النقض على قرار إداري لمنع خدمة واتساب بعد أن اشتراه مؤسس ورئيس مجموعة فيسبوك مارك زوكربرغ الذي يصفه عدد من المحافظين بأنه "صهيوني أميركي".