خطر الإعدام يداهم مرجعا إيرانيا معارضا لولاية الفقيه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أفادت منظمات حقوقية إيرانية أن سلطات سجن إيفين بطهران نقلت المرجع الشيعي المعتقل آية الله حسين كاظمي بروجردي، أمس الجمعة، من زنزانته في القاطع الخاص برجال الدين واقتادوه إلى جهة مجهولة، وهناك خشية حالياً من تنفيذ حكم الإعدام به سراً.

وقالت وكالة "هرانا" لأنباء حقوق الإنسان في إيران إن السطات منعت أفراد عائلة بروجردي من زيارته أو إجراء اتصال هاتفي معه.

وخلال اتصال مع "العربية.نت"، قالت رؤيا عراقي، ممثلة آية الله بروجردي، إن "مدعي عام المحكمة الخاصة برجال الدين، محمد موحدي، زار السيد بروجردي، في زنزانته يوم الثلاثاء ووجه له تهمة جديدة وهي "الارتداد"، وهدده بأنه سيلقى عقوبة الإعدام لأنه يطعن بشرعية الولي الفقيه، أي المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي. وأمر بعدها بنقله إلى مكان مجهول".

واعتقل بروجردي في أكتوبر 2006 بتهم "تفسير مختلف عن الدين واعتقاده بفصل الدين عن السياسة". وحكم عليه بالسجن 11 عاماً خلال محاكمة قالت منظمات حقوقية إيرانية ودولية عنها إنها "صورية وتفتقر لأبسط معايير المحاكمات القضائية العادلة".

ويعاني بروجردي من أمراض مزمنة جراء 8 سنوات قضاها في معتقلات وسجون عديدة. وتقول رؤيا عراقي إن "حالته الصحية كانت متدهورة خلال الأيام الأخيرة، خاصة أن سلطات السجن امتنعت عن تقديم العلاج الضروري له".

وأضافت: "قضى السيد بروجردي 400 يوم في الزنزانات الانفرادية، خلال 8 سنوات مضت من سجنه، بضغط من السلطات، بهدف إخضاعه ليتراجع عن أفكاره ومعتقداته".

وكسب آية الله السيد محمد حسين كاظمي بروجردي شهرة كمرجع شيعي معتدل في إيران، عندما عارض "مبدأ تأسيس الدين ودعا إلى وحدة المسلمين وإيجاد مجتمع عادل، لا يشعر أهل الذمة فيه بأي قلق تحت رحمة الإسلام"، خلال خطبه المختلفة.

وكان والده، آية الله العظمى محمد علي كاظمي بروجردي، من كبار مراجع الشيعة في طهران ومدرساً معروفاً في حوزة قم. وكان يدعي الاتصال بالمهدي وهو من أقطاب حركة المهدوية القائلين بأن الحكم الإسلامي لن يقام إلا بظهور المهدي المنتظر.

واعتقلت الاستخبارات بروجردي الابن عندما قام عمال البلدية بتدمير مقبرة والده بجانب مسجده في جنوب طهران تحت ذريعة توسيع المسجد، وأثار ذلك احتجاجاً واسعاً لدى أنصار ومؤيدي بروجردي.

وعند اقتياد بروجردي إلى السجن، أعلن تمرده ضد الولي الفقيه، ودعا أنصاره للاستشهاد مرتدياً كفناً لأكثر من شهرين.

وفيما اتهمت وزارة الاستخبارات بروجردي بنشر الخرافة والزعم بأنه على صلة بالمهدي المنتظر، قال بروجردي عشية اعتقاله إنه يطالب بفصل الدين عن الحكومة ولا يمكن أن ينشر الخرافة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.