.
.
.
.

الأمن الإيراني: اعتقال 130 بتهمة الانتماء لـ"داعش"

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وسائل الإعلام الإيراني، اليوم، تصريحات وزير الأمن والاستخبارات، محمود علوي، الذي أعلن فيها أن وزارته اعتقلت ما يزيد على 130 شخصاً أسماهم بأعضاء التنظيمات السنية الإسلامية، ومنها "داعش"، بتهمة محاولة اختراق الحدود الإيرانية بهدف القيام بعمليات عسكرية.

وأضاف علوي في اجتماع له مع عدد من النواب في البرلمان الإيراني أن وزارة الأمن (اطلاعات) تمكنت من رصد واعتقال عدد من أعضاء تنظيمات سنية إسلامية وصفهم بـ"التكفيريين".

وزعم علوي أن وزارته نجحت في الكشف عن حزامين ناسفين كان من المتوقع تفجيرهما في محافظتين إيرانيتين خلال مظاهرات يوم القدس في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان الماضي، إلا أنه لم يقدم أي تفاصيل حول حيثيات هذا الكشف.

وقال وزير الأمن الإيراني إن وزارته اعتقلت ما يزيد على 130 من أعضاء تنظيمات سنية إسلامية، مضيفاً أن من ضمن هذه المجموعة أعضاء في تنظيم "الفرقان" الذي كان يخطط لتنفيذ عمليات انتحارية في إيران.

وأشار علوي في حديث عام إلى الكشف عن حمولتين ناسفتين كبيرتين مكونتين من مواد شديدة الانفجار قبل إيصالهما إلى مدن دينية وتفجيرهما، دون أي إيضاحات إضافية، كما أنه لم يسم هذه المدن.

يذكر أن هذه هي أول مرة يتحدث فيها وزير الأمن والاستخبارات الإيراني عن اعتقال العشرات من المنتمين إلى مجموعات سنية، ومن ضمنها "داعش"، متهما إياها بالسعي للتوغل داخل الأراضي الإيرانية لتنفيذ عمليات عسكرية.

المسؤولون الإيرانيون لم يخفوا قلقهم بين الحين والآخر من خلال مقابلات صحافية عن "التهديدات الأمنية" القادمة من العراق وسوريا نتيجة لدور طهران في البلدين، إلا أنهم يؤكدون دائما أن الحدود الإيرانية تخضع للسيطرة التامة.