.
.
.
.

الملف النووي الإيراني إلى فيينا من جديد

نشر في: آخر تحديث:

يجتمع خبراء إيران والدول الكبرى، يومي الأربعاء والخميس 22 و23 أكتوبر، في فيينا، لمحاولة إحراز تقدم في المفاوضات الرامية إلى إبرام اتفاق نهائي حول الملف النووي، حسب ما أعلن أحد المفاوضين الإيرانيين الرئيسيين، الأحد.

وكانت إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وألمانيا) قد أجرت هذا الأسبوع، في العاصمة النمساوية، نقاشات معقدة وشاقة سعياً إلى إبرام اتفاق تاريخي قبل 24 نوفمبر يضمن الطابع المدني للبرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات الدولية التي تخنق الاقتصاد الإيراني. وتحدثت الوفود عن إحراز تقدم بالرغم من صعوبة المهمة والمشاكل العالقة، مؤكدةً أنها تريد تجاوز المهلة المحددة.

وأعلن المفاوض الإيراني، عباس عراقجي، أن موعدي اللقاء الثلاثي المرتقب بين وزراء خارجية إيران والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، واللقاء السياسي بين إيران ومجموعة 5+1، سيعلنان لاحقاً.

وأضاف: "لقد أحرزنا تقدماً كبيراً في بعض التفاصيل، لكن الخلاف قائم حول المسائل الأساسية. إننا نعمل على عدة خيارات تتعلق بالتخصيب، بعضها غير مقبولة بالنسبة إلينا، وغيرها بالنسبة للطرف الآخر".

وبحسب مسؤول أميركي كبير، فإن المفاوضات الجارية في فيينا بالغة التعقيد، بسبب إضافة ملحقات من صفحات طويلة إلى كل سطر من كل اتفاق سياسي، نظراً إلى أن التفاصيل حاسمة جداً.

يذكر أنه ما زالت هناك عدة نقاط خلاف، وعلى الأخص القدرة التي ستحتفظ بها إيران بعد إبرام الاتفاق على إنتاج اليورانيوم المخصب الذي يستخدم في القطاع النووي المدني الأغراض، وكذلك للنووي العسكري عند إنتاجه بنسب تخصيب أعلى. كما يختلف الطرفان على وتيرة رفع العقوبات.