.
.
.
.

ميليشيا "عصائب أهل الحق" العراقية تبايع خامنئي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن جابر الرجبي ممثل ميليشيا "عصائب أهل الحق" العراقية في إيران مبايعة تنظيمه للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، خلال كلمة ألقاها في مدينة قم الإيرانية، حسب ما نقلت عنه وكالة "تسنیم" الإيرانية للأنباء.

ووفقا للوکالة أشار الرجبي إلى أن هناك مراسم ستقام في مدينة قم لذكرى قتلى "عصائب أهل الحق" و"كتائب حزب الله العراق" الذين قال إنهم قتلوا في سوريا، حيث يخوض التنظيم معارك إلى جانب قوات نظام بشار الأسد ضد المعارضة السورية.

كما كان موقع "ابنا" قد نشر تقريرا حول حضور عناصر من عصائب أهل الحق في مراسم عاشوراء الثلاثاء الماضي، في طهران وقم وهم يرتدون ملابس عسكرية يرافقون نائب الأمين العام للتنظيم محمد طباطبائي وجابر الرجبي.

مقاومة أم منظمات إرهابية

وتعتبر ميليشيا عصائب أهل الحق، وغيرها من الميليشيات الشيعية العراقية نفسها في محور "المقاومة الإسلامية" ضد تنظيم "داعش" وأي تدخل أجنبي في العراق، في حين تتهم قوى سياسية عراقية هذه المليشيات بخطف وقتل وتعذيب آلاف العراقيين، وتطالب بإدراجها ضمن لائحة المنظمات الإرهابية.

وانشقت عصائب أهل الحق من التيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر عام 2004، حيث أسس قيس الخزعلي (الأمين العام) وأكرم الكعبي (نائبه) هذا التنظيم الذي يقدر عدده حاليا بأكثر من 10 آلاف مقاتل، وأعلنوا مسؤوليتهم عن 6000 آلاف هجوم على القوات الأميركية والعراقية.

وفي شهري أغسطس وسبتمبر 2012، بدأت عصائب أهل الحق بحملة ملصقات وزعت فيها أكثر من 20 ألف ملصق للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في أنحاء العراق.

وقال مسؤول كبير في الحكومة المحلية في بغداد إن عمال البلدية يخشون إزالة الملصقات خوفا من العقاب على يد رجال ميليشيا عصائب أهل الحق.

في يناير 2012، وبعد الانسحاب الأميركي من العراق أعلن قيس الخزعلي أن الجماعة تتهيأ لإلقاء السلاح والانضمام إلى العملية السياسية.

لكنها اتجهت بعد ذلك للقتال الى جانب قوات النظام السوري ضد المعارضة السورية، تحت ذريعة حماية مقام السيدة زينب والأماكن المقدسة الشيعية في سوريا.

لواء أبوالفضل العباس يضم كتائب من عصائب أهل الحق

ويضم لواء "أبو الفضل العباس" الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام السوري كتائب من عصائب أهل الحق، تتوزع في ريف دمشق، تحت ذريعة حماية مقام السيدة الزينب، الى جانب مقاتلين لبنانيين من حزب الله، ومرتزقة أفغان، وبإشراف ضباط نخبة من الحرس الثوري الإيراني.

وكان رئيس أركان الجيش الأميركي راي أوديرنو قد قال إن إيران تدعم عصائب أهل الحق ماليا وعسكريا ولوجستيا.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة الغارديان في مارس 2014، فإن عصائب أهل الحق تسيطر عليها إيران وتعمل تحت رعاية الجنرال قاسم سليماني - قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وووفقا لوكالة "رويترز" يعتقد مسؤولو المخابرات العراقية أن "عصائب أهل الحق" تتلقى من 1.5 إلى 2 مليون دولار في الشهر من إيران.