إيران: اشتباكات خلال تشييع الفنان مرتضى باشايي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

شيع الآلاف من الإيرانيين، اليوم الأحد، في طهران، جثمان الفنان والموسيقي الإيراني مرتضى باشايي ( 30 عاما) الذي توفي مساء الجمعة في مستشفى "بهمن" بالعاصمة طهران بعد صراع طويل مع مرض السرطان. وثارت صدامات بين المشيعيين وقوات الأمن.

وذكرت وكالات الأنباء الإيرانية أن مراسم عزاء أقيمت للفنان الراحل في مختلف المدن الإيرانية، ووقف المئات من الشبان في الساحات ومحطات المترو يستمعون لأغانيه عبر مكبرات الصوت.

تشييع الفنان مرتضى باشايي
تشييع الفنان مرتضى باشايي

وفي السياق، قدم عدد من مسؤولي الحكومة، من بينهم مساعد روحاني ومسؤول في وزارة الثقافة، التعازي لأسرة الفنان الفقيد ومحبي الفن والجماهير الإيرانية.

وذكرت وسائل إعلام محلية إيرانية أن مرتضى باشايي توفي وهو في الثلاثين بعد صراع مع مرض السرطان الذي أصاب معدته منذ سنتين.

وقام عدد كبير من الفنانين الإيرانيين ونجوم الرياضة بزيارة باشايي قبل قرار الأطباء بمنع الزيارات.

والفنان الراحل الذي يعتبر من مبدعي أغاني البوب بالفارسية، من مواليد عام 1984، وقد اشتهرت له عدة ألبومات موسيقية من بينها "كل بيتا"، "يكي هست" و "اسمش عشقه".

تشييع الفنان مرتضى باشايي
تشييع الفنان مرتضى باشايي

هذا، وشهدت بعض المدن والمناطق الإيرانية، أمس واليوم الأحد، مظاهرات احتجاج ضد السلطات الإيرانية التي أهملت علاج الفنان والموسيقي الشاب مرتضي باشايي الذي رحل، الجمعة، وهو في الثلاثين من عمره، بعد معاناة مع المرض لم يتلق خلالها العلاج المطلوب.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية، أمس السبت، أن مسيرات في مدينة مشهد شرق إيران خرجت وتحولت إلى مواجهات مع قوات الأمن التي استخدمت الهراوات والعصي لتفريق المحتجين الذي رفعوا صور الفنان ورددوا أغانيه.

وذكرت وكالة أنباء "هرانا" الحقوقية أن السلطات الأمنية لاحقت بعض المحتجين في عدد من الشوارع وقامت باعتقالهم ونقلهم في سيارات خاصة إلى جهة مجهولة.

تشييع الفنان مرتضى باشايي
تشييع الفنان مرتضى باشايي

يذكر أن الفن الملتزم المسموح به في إيران في مجال الغناء هو الغناء الإسلامي الذي يمجّد ويمدح الرموز الدينية، ورموز الثورة الإسلامية الإيرانية، أو الغناء الروحاني الذي لا يثير الفتنة ولا الإغراء، حسب ما هو متداول في إيران.

ومنذ قيام الجمهورية الإسلامية عام 1979، هاجر مئات الفنانين والمطربين والمغنين إلى الخارج، وقدموا أعمالهم وإبداعاتهم في بلدان غربية مختلفة.

لكن منذ الفترة الإصلاحية ورئاسة محمد خاتمي لدورتين (1997-2005) نشأت بعض الفرق الموسيقية والفنانين ممن يركزون على الغناء ذي الطابع الفلكلوري والشعبي، أو الدمج بين أغاني البوب والراب الحديثة مع الأغاني التراثية، وبدأوا يقدمون أعمالهم ضمن احتفالات جماعية دينية أو وطنية، أو في أحداث ومهرجانات ثقافية في ظل الانفتاح النسبي الذي حصل في تلك الفترة.

تشييع الفنان مرتضى باشايي
تشييع الفنان مرتضى باشايي
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.