.
.
.
.

إيران.. ظريف يوضح للبرلمان مسار المفاوضات النووية

نشر في: آخر تحديث:

حضر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أمام الجلسة غير العلنية لمجلس الشورى الإيراني ( البرلمان)، اليوم السبت، لشرح مسار ونتائج الجولة العاشرة من المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة 5+1 والتي جرت في العاصمة النمساوية فيينا" حسب ما نقلت وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية.

ولم تنقل الوكالات الإيرانية تفاصيل الجلسة، إلا أن عضو الهيئة الرئاسية لمجلس الشورى، حسين سبحاني نيا، صرح لوكالة "إرنا" بأن " نواب المجلس أعلنوا دعمهم لمواصلة المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة 5+1".

وأوضح أنه "تم في هذه الجلسة طرح بعض القضايا بما فيها التباين في وجهات النظر بين إيران والغرب، ومحطة أراك للماء الثقيل، والعقوبات المفروضة على إيران، وكذلك موعد إلغائها".

وأضاف: "إن نواب المجلس أعلنوا في ختام هذه الجلسة دعمهم للمفاوضات التي جرت في فيينا، وأكدوا أن المجلس سيدعم المفاوضات طالما يتم فيها مراعاة الخطوط الحمر الإيرانية".

6 نقاط خلافية

من جهته، قال النائب غلام علي جعفرزاده أيمن أبادي إن" وزير الخارجية محمد جواد ظريف قدم تقريرا عن مفاوضات فيينا، وأعلن عن وجود ستة مواضيع خلافية مع مجموعة 5+1 حالت دون التوصل إلى اتفاق، وإنها مازالت قائمة".

وأضاف النائب جعفرزادة نقلا عن وزير الخارجية أن المواضيع الخلافية الستة تتركز حول "موعد وكيفية إلغاء العقوبات، ودخول إيران إلى سوق الاستثمارات، وأنشطة مفاعل أراك، وعدد أجهزة الطرد المركزي".

وأكد هذا النائب أن وزير الخارجية أوضح لنواب المجلس أن " هذه المفاوضات استمرت 7 أيام، والجلسات كانت تعقد يوميا ولنحو 7 ساعات، و6 لقاءات ثنائية بين الوزراء، و4 جلسات بين مساعدي الوزراء، وعقدت العديد من الجلسات على مستوى الخبراء".

ونقل عن ظريف أن "الوفد الأميريكي ضم نحو 170 إلى 180 شخصا، في حين بلغ عدد الوفد البريطاني إلى المفاوضات 40 شخصا، والفرنسي 20 شخصا، وألمانيا 20، وروسيا 20 والصين 20، كما أن اآشتون رافقها 12 شخصا إلى مفاوضات فيينا، في حين أن الوفد الإيراني المرافق لظريف كان 16 شخصا".

مفاوضات مسقط هي الأصعب

ووفقا لجعفرزاده أكد ظريف أن "نسبة احتمال فشل المفاوضات كانت دوما أقل من 50 بالمئة، في حين أن مفاوضات مسقط كانت شاقة ومريرة وصعبة، وغالبية الجلسات كانت تبدأ بكلام حاد، وتنتهي بإعلان عدم الرضا والعتاب".

يذكر أن مفاوضات الجولة الأخيرة في فيينا في الفترة من 18 – 24 نوفمبر الجاري بحضور وزراء خارجية إيران ومجموعة 5+1 انتهت دون التوصل إلى اتفاق في المهلة الزمنية المحددة، وقد قررت الأطراف المفاوضة تمديد المفاوضات 7 أشهر أخرى تنتهي في الأول من يوليو القادم.