.
.
.
.

إيران: وزارة الداخلية تمنح ترخيصاً لحزب إصلاحي جديد

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الإيرانية، حسین ‌علي أمیري، أن لجنة الأحزاب منحت ترخيصاً لحزب "نداي إيرانيان" أي "نداء الإيرانيين" الإصلاحي لبدء نشاطاته.

وقال العضو المؤسس في الحزب، شهاب طباطبائي، إنه "بعد الإعلان عن منح ترخيص للحزب سنصدر بياناً لإعلان الوجود كي تبدأ فروعنا في المحافظات بنشاطها"، مشيراً إلى أن "الخطوة الأولى ستكون إقامة المؤتمر التأسيسي في يناير القادم"، بحسب موقع الحزب.

وتم تأسيس الحزب من قبل ناشطين من التيار الإصلاحي بقيادة صادق خرازي، الذي شغل منصب سفير إيران السابق في الأمم المتحدة وسفير إيران السابق في فرنسا، كما كان مساعداً لوزير الخارجية الإيراني في عهد حكومة خاتمي.

ويقول المؤسسون إن الحزب الجديد يعمل بإشراف مباشر من الرئيس الإيراني الأسبق، محمد خاتمي، حيث أفادت تقارير بأن خاتمي هو من وجه خرازي بلم شمل الناشطين الإصلاحيين الشباب ممن كانوا أعضاء في حزب جبهة المشاركة الإصلاحي المنحل.

في المقابل، تقول أصوات إصلاحية إنه تم تأسيس هذا الحزب من قبل المرشد الأعلى بغية اختراق صفوف الإصلاحيين وإذابتهم في مشروع حكومة روحاني المعتدلة، خاصة أن خرازي يرتبط بعلاقات مصاهرة مع المرشد الأعلى، حيث إنه شقيق زوجة مسعود خامنئي، الابن الثاني للمرشد.

وتضم اللجنة المركزية لحزب "ندا"، وهو اختصار لـ"نسل دوم إصلاح طلبان" أي "الجيل الثاني للإصلاحيين"، 12 شخصية شابة يجتمعون بشكل منتظم مع خرازي بهدف توسيع نشاط الحزب واستقطاب المزيد من الكوادر.

ويحاول الحزب أن ينأى بنفسه عن الإصلاحيين التقليديين المتهمين بتنظيم احتجاجات عام 2009، حيث أعلن صادق خرازي أن حزبه ليس امتداداً للإصلاحيين، بل إنه يمتلك رؤية جديدة حول المشروع الإصلاحي في البلاد.

ونقل موقع الحزب عن بهروز شجاعي، مسؤول اللجنة الإعلامية، أن "الحزب سينشر برنامجه السياسي، وسيعلن عن سياساته العامة خلال مؤتمر صحافي قريباً".