.
.
.
.

طلاب إيرانيون لروحاني: نطالب بالحرية للمعارضين

نشر في: آخر تحديث:

دعا طلاب إيرانيون اليوم الأحد إلى الإفراج عن قادة في المعارضة تفرض عليهم الإقامة الجبرية حالياً، وذلك أثناء خطاب للرئيس حسن روحاني، بحسب ما أفادت به وكالة فارس.

وهتف عدد من الطلاب "لقد مضى ألف يوم ولم يطلق بعد سراح موسوي، رسالتنا واضحة، يجب وضع حد للإقامة الجبرية"، في إشارة إلى مير حسين موسوي ومهدي كروبي المرشحين السابقين للرئاسة في يونيو 2009، اللذين فرضت عليهما الإقامة الجبرية منذ فبراير 2011.

وقد طعن موسوي وكروبي في نزاهة عملية انتخاب الرئيس المحافظ السابق محمود أحمدي نجاد، وقادا حركة احتجاج دامت عدة أشهر تم قمعها بشدة، فاعتقل على إثرها آلاف الأشخاص بين طلاب وصحافيين وقياديين سياسيين إصلاحيين وعناصر من المجتمع المدني.

ورد روحاني أمام طلاب كلية الطب في طهران حيث كان يلقي خطابا بمناسبة يوم الطالب، قائلا: "نواصل طريقنا طبقا للوعد الذي قطعناه، ولا يمكن أن نخل به".

وتؤيد حكومة الرئيس روحاني الإفراج عن القياديين لكن القرار لا يعود لها، بحسب أعضاء في الحكومة.

وفيما يعد الوضع في الجامعات مسألة دقيقة في إيران، أكد الرئيس روحاني الذي وعد بمزيد من الحرية السياسية والثقافية في إطار الجمهورية الإسلامية، هذا الأسبوع، أن العهد الذي كانت تفرض فيه "أجواء أمنية" في الجامعات قد ولى.