.
.
.
.

اجتماع أميركي إيراني قبيل استئناف مفاوضات النووي

نشر في: آخر تحديث:

أكدت الولايات المتحدة، الجمعة، استئناف المفاوضات حول الملف النووي بين إيران والقوى العظمى في 17 ديسمبر في جنيف، في اجتماع متعدد الأطراف يسبقه يومان من المحادثات بين واشنطن وطهران برعاية الاتحاد الأوروبي.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن مسؤولتها الثالثة ويندي شيرمان ستتوجه مع فريق المفاوضين التابعين لها إلى جنيف لإجراء محادثات مع مسؤولين إيرانيين في 15 و16 ديسمبر. وبحسب الخارجية الأميركية فإن مساعدة وزيرة الخارجية الأوروبية هيلغا شميد "ستنضم إلى جزء من المحادثات الثنائية" بين الولايات المتحدة وإيران.

وفي 17 ديسمبر كما سبق وأعلنت طهران والاتحاد الأوروبي ستلتقي القوى العظمى في مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، روسيا، الصين، فرنسا، بريطانيا والمانيا) وإيران والاتحاد الأوروبي في جنيف أيضاً لعقد اجتماع متعدد الأطراف في إطار المفاوضات الدولية حول البرنامج النووي الإيراني.

وستبدأ هذه الجولة الجديدة على مستوى المديرين السياسيين ولم يتقرر حضور وزراء الخارجية مثل وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وفي غياب التوصل إلى اتفاق شامل ونهائي حول الملف النووي الإيراني في فيينا في 24 نوفمبر، مددت مجموعة 5+1 والجمهورية الإسلامية العمل باتفاق مرحلي أبرم في نوفمبر 2013، إضافة إلى تمديد محادثاتهما حتى الأول من يوليو 2015.

وتطالب الدول الكبرى إيران بتخفيف قدراتها النووية بغية منعها من التوصل يوماً إلى امتلاك القنبلة الذرية. أما طهران فتؤكد من جهتها على حقها في الطاقة النووية لأغراض مدنية وتطالب برفع العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة عليها.