.
.
.
.

مشروع عقوبات جديدة في الكونجرس الأميركي ضد إيران

نشر في: آخر تحديث:

وافقت اللجنة المصرفية في مجلس الشيوخ الأميركي بصورة احتياطية الخميس على مشروع عقوبات جديدة على إيران، قد يستخدمه الكونجرس في غضون شهرين إذا تعثرت المفاوضات النووية الدولية.

فقد أقر أعضاء اللجنة ب 18 صوتاً في مقابل 4 أصوات اقتراح قانون كيرك-مننديز الذي يعارضه البيت الأبيض بكل قوة.

وتعارض إدارة أوباما أي مبادرة للكونجرس يمكن أن تعرقل، كما تقول، المفاوضات الجارية بين بلدان مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا بالإضافة إلى المانيا) وطهران. ويفترض أن تؤدي هذه المفاوضات إلى اتفاق سياسي قبل مارس، وإلى اتفاق نهائي قبل 30 يونيو.

ومن أجل ممارسة ضغوط على المسؤولين الإيرانيين، يريد أعضاء اللجنة أن يقروا قبل الموعد النهائي للمفاوضات النووية في 30 يونيو قانون كيرك-مننديز الذي سيفرض عقوبات اقتصادية تدريجية ابتداء من يوليو.

لكن أعضاء اللجنة وافقوا الثلاثاء على تجميد البحث في القانون في مجلس الشيوخ حتى 24 مارس على الأقل، للإفساح في المجال أمام المفاوضين الدوليين لإيجاد اتفاق اطار سياسي من دون تدخل الكونجرس. وتعد هذه الموافقة انتصاراً مرحلياً لباراك أوباما.

لكن اللجنة المصرفية وضعت الخميس اللمسات الأخيرة على اقتراح القانون، حتى تكون مستعدة لمناقشته أواخر مارس إذا دعت الحاجة، وحرصاً على التقيد بمرحلة إجرائية ضرورية، ورغبة منها في تجسيد تهديدها.

يذكر أنه إذا أقر الكونجرس في النهاية قانون كيرك-مننديز، سيمارس الرئيس أوباما حقه في النقض.