.
.
.
.

لقاء جديد بين كيري وظريف في 15 مارس في لوزان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، أن الوزير جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف سيلتقيان مجدداً في 15 مارس الحالي في لوزان في إطار جولة جديدة من المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني.

وكان كيري عاد لتوه إلى الولايات المتحدة قادماً من أوروبا، والتقى الأسبوع الماضي ظريف في مونترو في سويسرا، على أن يغادر، الخميس، إلى مصر ثم يعود إلى سويسرا في 15 من الشهر الحالي للقاء نظيره الإيراني في لوزان قبل أسبوعين من الموعد المحدد للتوصل إلى اتفاق سياسي بين القوى الكبرى وإيران.

وأوضحت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أن هذا اللقاء الجديد بين كيري وظريف يأتي في إطار مفاوضات أوسع بين مجموعة القوى الكبرى الست (الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا) وطهران تحت إشراف الاتحاد الأوروبي.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي "إن الأسابيع القليلة المقبلة ستكون حاسمة".

وبعد 18 شهراً من المفاوضات من المفترض أن يصل المتفاوضون إلى اتفاق سياسي قبل 31 مارس الحالي، في حين تتواصل المفاوضات بعد هذا التاريخ حول التفاصيل التقنية تمهيداً للإعلان عن اتفاق كامل بحلول الثلاثين من يونيو المقبل.

وتتركز مواضيع التفاوض حول السماح لإيران ببعض النشاطات النووية المدنية مع منعها من التزود بالسلاح الذري، مقابل رفع العقوبات الدولية التي تلقي بثقلها على الاقتصاد الإيراني.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن، الأحد، في مقابلة تلفزيونية أن الولايات المتحدة ستغادر طاولة المفاوضات مع إيران في حال تبينت استحالة التوصل إلى اتفاق جيد يمكن التحقق منه حول برنامج إيران النووي.