.
.
.
.

مدير الـCIA السابق: غير مرتاح لنفوذ إيران بالعراق

نشر في: آخر تحديث:

أبدى المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي. آي. ايه) بين 2006 و2009، مايكل هايدن، "عدم ارتياحه" حيال النفوذ الإيراني في العراق والذي أصبح مؤكدا مع الهجوم على تكريت الذي تشنه القوات العراقية وميليشيات شيعية مدعومة من طهران.

وقال هايدن، على هامش طاولة مستديرة في واشنطن حول التبادل الدولي للمعلومات الاستخباراتية: "أنا غير مرتاح للنفوذ الإيراني المتصاعد في العراق. أنا غير مرتاح لرؤية الهجوم على تكريت يشبه تقدما شيعيا في مدينة سنية".

واعتبر أن الأمور ستتضح في تكريت بعد أن يستعيدها الجيش العراقي والميليشيات الشيعية لجهة "السلوك الذي ستتبعه الميليشيات الشيعية حيال السكان المحليين" السنة.

وأوضح هايدن أنه لا يجوز أن تتبادل الولايات المتحدة المعلومات الاستخباراتية مع الإيرانيين حول العراق رغم الرغبة المشتركة في القضاء على تنظيم "داعش".

وقال أيضا: "لا أعتقد أن لدينا هدفا مشتركا" في العراق. وأضاف أن الولايات المتحدة ترغب في تشكيل حكومة في بغداد تشارك فيها "جميع المجموعات الدينية والعرقية الكبيرة" في البلاد.

لكنه تدارك أن "السياسة الإيرانية قائمة على هيمنة الشيعة"، ما يهدد بتأجيج الاستياء السني و"أحياء" داعش.