.
.
.
.

البيت الأبيض: حان الوقت لتنتقل إيران إلى الأفعال

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش ايرنست، اليوم الأحد، أنه حان الوقت لتوجه إيران "رسالة واضحة" وتنتقل إلى الأفعال، وذلك قبل يومين من انتهاء مهلة التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي لطهران.

وقال ايرنست لقناة "إيه. بي. سي": "نتفاوض منذ أكثر من عام، والآن حان الوقت لتوجه إيران رسالة واضحة للمجتمع الدولي: هل سيتعاطون بجدية مع التدابير التي اتخذت ويدعمون بالأفعال خطابهم القائل إنهم لن يحاولوا حيازة السلاح النووي؟ إذا أرادوا اتخاذ هذه الالتزامات، فعليهم أن يكونوا قادرين على القيام بذلك بحلول نهاية مارس".

وتحاول إيران والدول الكبرى التوصل قبل الثلاثاء المقبل الى اتفاق شامل يضمن الطابع السلمي للأنشطة النووية الإيرانية مقابل رفع العقوبات الدولية.

وأضاف المتحدث أن "الرئيس (باراك أوباما) كان واضحا جدا. السبيل الأفضل بالنسبة الينا لمنع إيران من حيازة السلاح النووي هو سلوك طريق الدبلوماسية، بحيث نضمن أن تخرج إيران طوعا من الطريق الى السلاح النووي. نريد أن يوافقوا على عمليات تفتيش دقيقة، سيكون ذلك الحل الأفضل لتخفيف قلقنا حول البرنامج النووي الإيراني".

من جهته، أكد الرئيس الجمهوري لمجلس النواب، جون باينر، أنه سيتخذ "سريعا جدا" تدابير لفرض عقوبات جديدة على إيران إذا فشلت القوى الكبرى في التوصل الى اتفاق مع طهران.

وقال باينر، عبر قناة "سي. إن. إن": "العقوبات كانت فاعلة. لولاها لما جلسوا أبدا على طاولة المفاوضات. وبصراحة، كان علينا أن نبقي العقوبات، فبهذه الطريقة كنا سنتوصل الى اتفاق فعلي".

وأضاف: "سيكون هناك عقوبات، وستكون سريعة" إذا لم تتكلل المفاوضات المستمرة في سويسرا بالنجاح.