.
.
.
.

#إيران:ما تتحدث عنه واشنطن من خيار عسكري يبرر شكوكنا

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الدفاع الإيراني الجنرال حسين دهقان، اليوم الخميس، إن حديث وزير الدفاع الأميركي حول "خيار عسكري" محتمل ضد إيران في حال فشل المفاوضات النووية يؤكد صحة شكوك إيران إزاء واشنطن.

وقال الجنرال دهقان في تصريح نقلته وكالة الأنباء الإيرانية إن تصريحات آشتون كارتر صدرت بهدف "التأثير على مناخ المفاوضات الإيجابي" في لوزان بين إيران والدول الكبرى.

أعلن آشتون كارتر الذي تولى مهامه في فبراير الثلاثاء في حديث لتلفزيون "إن بي سي" الأميركي أن "الخيار العسكري سيبقى بالطبع على الطاولة" في حال فشل مباحثات سويسرا. وأضاف: "إذا كانت هناك فرصة للتوصل إلى اتفاق جيد فمن البديهي أن الأمر يستحق الانتظار واختتام المفاوضات".

وقال دهقان إن تصريحات كارتر "تؤكد شكوك الجمهورية الإسلامية إزاء الولايات المتحدة"، واتهم الوزير الأميركي بأنه "مصاب بالزهايمر" لأنه نسي "الهزائم السابقة والحالية لأميركا في المنطقة والعالم".

وأضاف أن إيران "مستعدة للرد على أي عمل عدائي في أي وقت وفي أي ظرف".

مع ذلك، اعتبر الوزير الإيراني تعليقات نظيره الأميركي تهديدات "جوفاء" لن يكون لها أي تأثير على الموقف "المتعقل والحكيم والمنصف" الذي تلتزمه إيران، حتى وإن أتت في "وقت حساس وصعب".

وتعمل إيران والقوى الكبرى من خلال مفاوضات لوزان الجارية منذ ثمانية أيام على التوصل إلى مشروع اتفاق أساسي حول الملف النووي يسمح بالتقدم باتجاه صياغة نص نهائي بحلول 30 يونيو.

وتريد الدول الكبرى مراقبة البرنامج النووي الإيراني والتأكد من أن طهران لن تمتلك سلاحاً ذرياً، مقابل رفع للعقوبات الدولية التي تخنق اقتصادها.