.
.
.
.

طاقم السفينة التي تحتجزها إيران في حالة جيدة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت شركة الشحن الدنماركية ميرسك، اليوم الأربعاء، أن أفراد طاقم سفينة الحاويات "ميرسك تيجرس" بخير، "وفي حالة معنوية جيدة"، بعد أن احتجزتها السلطات الإيرانية في مضيق هرمز أمس.

وذكرت ميرسك، أكبر شركة لحاويات الشحن في العالم، أنها تجري حوارا مع وزارة الخارجية الدنماركية، وتطلب المزيد من المعلومات لأنها لا تعرف بعد سبب احتجاز السفينة.

وكانت سفن دوريات إيرانية قد اعترضت طريق سفينة الشحن في مضيق هرمز وأطلقت أعيرة تحذيرية، مما أثار التوتر في أحد أكثر ممرات الشحن ازدحاما في العالم، ودفع الولايات المتحدة إلى إرسال سفن عسكرية لمراقبة الوضع.

وقالت ميرسك إنه تم تحويل مسار السفينة في المياه الدولية.

ونقلت وسائل الإعلام الرسمية عن السلطات الإيرانية قولها إن "ميرسك تيجرس" احتجزت في المياه الإقليمية الإيرانية.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية تصريحات مسؤول أفاد أن احتجاز السفينة جاء تنفيذا لقرار محكمة بشأن شكوى من الديون قدمتها شركة إيرانية خاصة.

وقالت شركة ميرسك في بيان: "نحن سعداء لمعرفة أن الطاقم بخير وفي حالة معنوية جيدة. نحن ماضون في جهودنا للحصول على المزيد من المعلومات بشأن الاحتجاز الذي قامت به السلطات الإيرانية في المياه الدولية للسفينة. لا يمكننا في هذه المرحلة معرفة أو تأكيد سبب الاحتجاز".

وتبلغ حمولة السفينة "ميرسك تيجرس" 65 ألف طن وترفع علم جزر مارشال. ويتكون طاقمها من 24 بحارا من آسيا وأوروبا الشرقية.