.
.
.
.

ظريف: إيران مستعدة لأقصى شفافية حول برنامجها النووي

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الأربعاء، أن إيران مستعدة لتطبيق أعلى درجات الشفافية الدولية بشأن برنامجها النووي، مؤكدا أنها ترغب في التوصل إلى اتفاق نهائي في أسرع وقت ممكن.

وصرح جواد ظريف، في كلمة ألقاها في جامعة نيويورك، بأن "الوكالة الدولية للطاقة الذرية شاهدت كل شيء، وإذا كنتم تبحثون عن دليل إدانة عليكم الانتظار وقتا طويلا جدا جدا قبل أن تعثروا عليه".

وبدأت إيران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن (بريطانيا، الصين، روسيا، الولايات المتحدة وفرنسا) إضافة إلى ألمانيا، صياغة اتفاق دولي بشأن برنامج إيران النووي من المقرر التوقيع عليه في 30 يونيو.

ويهدف الاتفاق المذكور إلى ضمان الطبيعة السلمية الكاملة للنشاطات النووية الإيرانية مقابل رفع العقوبات الدولية المفروضة على طهران منذ 2006.

وأعلن ظريف أن إيران مستعدة لقبول "أعلى درجات الشفافية الدولية" التي تنطبق على أعضاء معاهدة الحد من الانتشار النووي.

وقال إن "إيران مستعدة في إطار الاتفاق لقبول بروتوكول إضافي، وأعتقد أنه بعد هذا ستكون لديكم كل الشفافية التي تحتاجونها".

وبشأن المهلة النهائية للتوقيع على الاتفاق في 30 يونيو، قال ظريف إنه "لا يوجد موعد مقدس. نريد استخدام كل فرصة بما فيها العمل على مدار الساعة ابتداء من الاثنين المقبل للانتهاء من جميع عناصر الاتفاق".