.
.
.
.

هجوم إيران على ناقلة النفط سببه اصطدامها بمنصة بترولية

نشر في: آخر تحديث:

أوضحت الشركة المالكة لناقلة المشتقات النفطية التي ترفع علم سنغافورة، والتي أطلقت عليها زوارق إيرانية النار، أمس الخميس، أن هذه السفينة كانت قد اصطدمت بمنصة حفر نفطية إيرانية في مارس الماضي، وإن جهودا بذلت منذ ذلك الحين لحل المشكلة.

وكانت زوارق إيرانية صغيرة قد هاجمت الناقلة "ألباين اترنيتي" في المياه الدولية.

وقالت شركة "ساوث ماريتايم" المالكة للناقلة وشركة "ترانسبترول" المشغلة لها، في بيان مشترك، إنها اصطدمت بجسم غير محدد على الخارطة في 21 مارس الماضي في الخليج، تبين لاحقا أنه هيكل منصة إيرانية. وأكدت الشركتين أن الحادث لم ينتج عنه أي نوع من التلوث أو الإصابات للطاقم.

وتابع البيان: "منذ الحادث في 21 مارس كان الحوار متواصلا بين المالكين وشركة الحفر التي يتبعها الهيكل البحري وممثلين عن السفينة وشركة التأمين عليها".

وأضاف البيان: "المالكون والمشغلون لا يرون سببا لمحاولة السلطات الإيرانية احتجاز السفينة، نظرا لبلوغ المفاوضات مرحلة متقدمة، واستمرار الحوار مع نظرائنا الإيرانيين".