.
.
.
.

منع طائرة "مساعدات" إيرانية من الهبوط في جيبوتي

نشر في: آخر تحديث:

أكدت طهران، السبت، منع طائرة تابعة للهلال الأحمر الإيراني "تحمل 20 طناً من المساعدات الغذائية إلى اليمن" من الهبوط في جيبوتي وعودة الطائرة إلى ميناء جابهار الإيراني الأسبوع الماضي.

وحسب تقرير وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية "إرنا"، أعلن نائب الشؤون الدولية وحقوق الإنسان في منظمة الهلال الأحمر الإيرانية، محمد شهاب الدين محمدي عراقي السبت: "على الرغم من التنسيق المسبق، فإنه لم يصدر ترخيص بهبوط طائرة إيرانية كانت تحمل 20 طناً من المساعدات الإنسانية في جيبوتي".

وأضاف المسؤول الإيراني أن الطائرة التي قامت برحلة إلى جيبوتي الأسبوع الماضي، عادت إلى ميناء "جابهار" جنوب البلاد، لافتاً إلى أن وزارة الخارجية تجري مشاوراتها مجدداً مع المعنيين في الأمم المتحدة وبرنامج الغذاء العالمي، من أجل إصدار ترخيص بهبوط الطائرة في جيبوتي.

وفي 28 أبريل الماضي، أكد مصدر في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أنه تم قصف مدرج مطار صنعاء لمنع هبوط طائرة إيرانية تحدت الحظر الجوي المفروض على اليمن.

وادعت إيران التي تدعم الانقلابيين الحوثيين بأن الطائرة كانت تحمل مساعدات إنسانية، علما بأن مطار صنعاء يخضع لسيطرة الحوثيين الذين احتلوا المدينة في محاولة لإسقاط حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي.

من جانب آخر، وصلت السفينة "إيران شاهد"، التي تقول طهران إنها محملة بنحو 2500 طن من المساعدات الغذائية والأدوية للشعب اليمني، إلى ميناء جيبوتي في وقت سابق من مساء الجمعة، بعدما رفضت قوات التحالف دخول السفينة المياه الإقليمية لليمن.

وقال نائب الشؤون الدولية وحقوق الإنسان في منظمة الهلال الأحمر الإيرانية "نظرا لعدم تمديد الهدنة في ميناء الحديدة اليمني وبالتوافق مع برنامج الأغذية العالمي سوف تفرغ سفينة إيران شاهد شحنتها في ميناء جيبوتي، ومن ثم تنقل المنظمة الدولية المساعدات الإيرانية إلى اليمن.