.
.
.
.

إيران.. نقل معتقلي "مهاباد" إلى سجن "اروميه" لمحاكمتهم

نشر في: آخر تحديث:

نقلت السلطات الإيرانية أعدادا كبيرة من المعتقلين خلال انتفاضة مدينة مهاباد إلى سجن مدينة اروميه بهدف محاكمتهم، وذلك بعد 3 أسابيع من ممارسة التعذيب والمضايقة بحقهم، حسب ما كشفته "أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" في باريس.

يذكر أن انتفاضة مهاباد تشير إلى انتفاضة أهالي هذه المنطقة احتجاجاً على مصرع فرينا خسرواني، الشابة الكردية البالغة من العمر 26 عاما والتي اضطرت إلى إلقاء نفسها من الطابق الرابع للفندق الذي كانت تعمل في 4 مايو الحالي لمنع رجل لمخابرات النظام من اغتصابها.

وقبل أسبوعين، قامت وزارة المخابرات الإيرانية بنقل مجموعة من كبار جلاديها من طهران إلى سجون محافظتي كردستان وأذربيجان الغربية بهدف تعذيب هؤلاء المعتقلين واستجوابهم. وتبلغ أعمار بعض هؤلاء السجناء 15 عاما فقط، وبينهم من أفراد من عائلة واحدة.

ودعت "المقاومة الإيرانية" جميع المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان ومجلس حقوق الإنسان والمفوض السامي لحقوق الإنسان والمقررين الخاصين المعنيين التابعين للأمم المتحدة إلى إدانة قوية لهذه الاعتقالات التعسفية والعمل العاجل للإفراج عن المعتقلين.