فصل في الجحيم.. صحافي إيراني يروي سيناريو إعدام أخته

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

في الحلقة الثانية من وثائقي "فصل في الجحيم"، الذي تعرض حلقاته "العربية" حتى يوم السبت المقبل، يروي الصحافي بهزاد نظيري سيناريو إعدام أخته كيتي، على يد النظام الإيراني، قبل أن تتم الرابعة والعشرين من عمرها.

وكانت كيتي صحافية ترسل الصور والأخبار التي تنقل معاناة الناس في المناطق المنكوبة جراء الحرب العراقية الإيرانية، كما يروي أخوها نظيري، الذي عمل مع وكالة الأنباء الفرنسية حينذاك.

مضى على وصول الخميني إلى السلطة وقيام الجمهورية الإسلامية في إيران 36 عاماً سُلِّط خلالها الضوء على الحروب الخارجية التي خاضها حكم الملالي، إما مباشرة أو بالواسطة، لكن معاناة الشعب الإيراني لم تقتصر على حروب الخارج وتكاليفها الباهظة فحسب، بل شملت ممارسات القتل والقمع والإعدام التي طالت الإيرانيين على مختلف انتماءاتهم ومناطقهم المتعددة العرق والدين.

فما وعد به الخميني شعبه من أمل وعدل لهم ولأجيالهم تحوّل كابوساً، وما بدا للوهلة الأولى وعداً في النعيم انقلب إلى جحيم متتالي الفصول. في هذه السلسلة الوثائقية نتعرّف إلى سبع روايات من سبعة إيرانيين، ممن كانوا شهود الجحيم وضحاياها في آن واحد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.