.
.
.
.

#مرايا.. محاضن خمينية

نشر في: آخر تحديث:

حين يقال مصطلح تصدير الثورة الخمينية الإيرانية، فهذا يعني برنامج عمل، ومنهج تدريب، ومساراً سياسياً إعلامياً دينياً، وتعليمياً في الأخير.

هناك فكرة مركزية يقوم عليها البناء العقائدي السياسي في النظرية الخمينية، وهي أنه مكلف بنقل الثورة لكل بقاع الأرض، وأنه في حالة تحفز وقتال وتهييج دائم، وعليه يتم تربية طالب العلوم الدينية بهذا الشكل الثوري.

نحن إذاً لسنا أمام تعليم ديني بريء، بل تكوين سياسي ممنهج، بغطاء ديني، غرضه خلق الكائن المنقوع بمياه اليقين الخميني، فكل فرد يتخرج في هذه المحاضن، هو مبعوث العناية الإلهية، يملك يقيناً راسخاً بأنه على الحق وغيره على الباطل.

في هذه الحلقة من #مرايا يسلط الزميل #مشاري_الذايدي على المراكز والمؤسسات التعليمية الإيرانية داخل إيران وخارجها ودورها في تجنيد عملاء وعناصر موالية لإيران كان لها أثر واضح في القيام بأعمال إرهابية وتخريبية في دول الخليج العربي.