تسمم 33 سعودياً ووفاة 4 منهم في إيران

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أعلنت وسائل إعلام إيرانية أن 33 مواطناً سعودياً تعرضوا لتسمم كيميائي بأحد فنادق مدينة مشهد شمال شرقي إيران، ما أسفر عن وفاة 4 منهم.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" عن مدير مستشفى الرضا، الدكتور عبد الله بهرامي، قوله إن "33 زائراً سعودياً أدخلوا صباح الأحد إلى المستشفى إثر تعرضهم لحالة تسمم، بينهم 14 من الراشدين و19 طفلاً وفتى"، مؤكداً على أنه "رغم جهود الكادر الطبي، توفي ثلاثة من الأطفال وبنت تبلغ عمرها 14 عاماً".

وقال بهرامي إن "هناك تحقيقا جاريا حاليا لمعرفة أسباب وقوع حالات التسمم هذه"، لافتاً إلى أن "الكادر الطبي يعمل ما بوسعه لتحسين الحالة الصحية لباقي الراقدين في المستشفى".

وبحسب صحيفة "اليوم" السعودية، تواصل القنصلية السعودية العامة في إيران مع الجهات الرسمية الإيرانية جهود التعرف على التفاصيل الدقيقة للحادث.

وذكرت أن القنصل العام بالإنابة في إيران، عبدالله الحمراني، قال إن اتصالات تجري بهدف الحصول على التقارير الطبية من المستشفى بشأن الأسباب الحقيقية وراء حالات الوفاة، فضلاً عن الوقوف على الحالات الصحية للحالات المصابة التي تم نقلها للمستشفى، مبيناً أن القنصلية تبلغت بالحادث لحظة وقوعه، الأمر الذي دفعها للاتصال بالجهات الرسمية لتقديم المساعدة للمواطنين، إضافة إلى التواصل مع ذوي المتوفين والمصابين للتعرف على الأسباب والوقوف على وضع الحالات أول بأول.

وتلقت القنصلية تأكيدات بحدوث حالات وفاة، بيد أن الأسباب الحقيقية لا تزال مجهولة، وما إذا كانت ناجمة عن تسمم هوائي بسبب مبيدات حشرية أو تسمم آخر. كما أشار القنصل إلى أن التقرير الطبي يشكل الفيصل في الوقوف على السبب الحقيقي، وستكون جميع التفاصيل متاحة بعد صدور التحليل المخبري بعد 12 ساعة. ويتلقى جميع المصابين الرعاية الطبية في العناية المركزة، والحالة الصحية للمرضى مستقرة.

وقال الحمراني بأن القنصلية فتحت خطا ساخناً مع المصابين بالمستشفى بهدف التواصل مع أقربائهم والاطمئنان عليهم، كاشفاً النقاب عن أن الجهات الأمنية الإيرانية عمدت لإغلاق الفندق بشكل مؤقت، مضيفاً أن السفارة وفرت مترجمين اثنين في المستشفى لتقديم المساعدة للمصابين.

وبالنسبة لإجراءات نقل جثامين الأطفال المتوفين، أوضح أن عوائل الأطفال أبدت رغبتها في استكمال مراسم الدفن في إيران، حيث سيتم إنهاء الإجراءات اللازمة بناء على رغبة ذويهم.

ويتابع الحمراني شخصياً المصابين وحالتهم الصحية وذويهم، ويعمل على توفير جميع الإمكانيات لهم، خاصة حال تطلب نقلهم للعلاج لمستشفيات أخرى.
من ناحيته، قال مصدر مقرب من أحد المصابين إن حالة وفاة نجمت عن تسرب مادة كيميائية إلى الغرفة التي يقطنها الأطفال الأربعة عبر فتحات تهوية التكييف المركزي، وقد أدى استنشاقها لوفاتهم، فضلاً عن تدهور الحالة الصحية لعدد من النزلاء في الفندق المذكور.

وقال المصدر إلى أن الحالات الحرجة تم نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج، مبيناً أن المصادر الطبية أفادت بأن الوفاة نجمت -وفقاً للتقارير الطبية الأولية- عن حالة تسمم كيميائي، وقد تسربت المادة إلى الطابق الرابع في الفندق، حيث يقطن الأطفال.

وذكر أن الجهات المختصة الإيرانية بمدينة مشهد باشرت التحقيق في الحادث للتعرف على ملابسات تسرب هذه المادة، من خلال جمع الاستدلالات حول ملابسات تعرض الأطفال للتسمم والتحدث مباشرة إلى ذويهم عند معاينة الموقع.

كذلك أشار إلى أن العائلة سافرت إلى مشهد، الجمعة لقضاء الإجازة هناك، فيما حدثت حالة التسمم بعد 48 ساعة من وصولها إليها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.