ساركوزي ينتقد الاتفاق النووي المحتمل مع إيران

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

وجه الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، الاثنين، انتقادا شديدا للاتفاق الدولي الذي قد يتم التوصل إليه بحلول نهاية يونيو حول النووي الإيراني، سواء لجهة مضمونه أو أسلوب التفاوض في شأنه.

وقال ساركوزي خلال مؤتمر في إسرائيل إن "الاتفاق الذي يتم بحثه جدير بالتنديد، سواء بالنسبة إلى أسلوب التفاوض أو الاتفاق نفسه".

وأضاف: "مع هذا الاتفاق، أؤكد أنه يتم الآن الإقرار لإيران علنا بالحق في مواصلة التخصيب وفي القيام بأنشطة بحث وتطوير"، مذكرا بأن المجتمع الدولي كان يطالب إيران في الماضي بوقف كامل لأنشطة تخصيب اليورانيوم.

وتابع ساركوزي بالقول إنه "تغيير عميق في تطبيق نظام حظر الانتشار النووي، قد يمهد لخطر سباق على الأسلحة النووية في المنطقة".

وقال أيضا إن "امتلاك إيران للسلاح النووي هو بكل بساطة أمر مرفوض".

وتأتي وجهة النظر هذه متطابقة إلى حد بعيد مع موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أحد أبرز مناهضي الاتفاق الذي تسعى إيران ومجموعة الدول الست الكبرى إلى بلوغه قبل نهاية يونيو.

كذلك، انتقد ساركوزي بشدة كيفية إجراء المفاوضات، قائلا: "لا أقبل بأسلوب التفاوض حول هذا الاتفاق ما دام في شكل أساسي ثمرة مفاوضات ثنائية بين الأميركيين والإيرانيين. إن اللاعبين الآخرين في الملف وبينهم فرنسا كانوا تماما على الهامش".

وأضاف: "أنا صديق للولايات المتحدة وكنت دائما كذلك. ولكن في النهاية أن يكون المرء صديقا للولايات المتحدة الأميركية لا يعني أن على الأخيرة أن تفاوض عنا جميعا في كل الموضوعات بحسب مصالحها الخاصة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.