مسؤول أميركي: المحادثات النووية المقبلة "صعبة جداً"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال مسؤول أميركي كبير، للصحافيين، الأربعاء، إن الجولة القادمة من المحادثات النووية الإيرانية ستكون "صعبة للغاية".

جاءت التصريحات قبيل جولة جديدة من المفاوضات يشارك بها مسؤولون سياسيون من الدول السبع المنخرطة في المحادثات.

وقال المسؤول "كما توقعنا بعد محادثات لوزان.. الجزء التالي من هذه العملية سيكون صعباً للغاية لأننا سوف نناقش التفاصيل".

وكانت إيران والقوى العالمية الست قد توصلت إلى اتفاق نووي تمهيدي في الثاني من أبريل في لوزان وتسعى إلى إبرام اتفاق شامل بحلول 30 من يونيو.

ومن بين القضايا الرئيسية التي لم تحل بعد كيفية تخفيف العقوبات المفروضة على إيران إلى جانب إجراءات المراقبة والتحقق لضمان عدم انتهاك طهران سرا لأي اتفاق قد يتم التوصل إليه.

وقال المسؤول الأميركي الذي لم تسمه وكالة "رويترز" إن الطرفين يجريان "مناقشات تفصيلية" بشأن الدخول إلى المواقع العسكرية الإيرانية.

وأضاف "نعلم أنه لن يكون هناك اتفاق إلى أن نتمكن من أن نقرر أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستكون قادرة على التحقق بأي وسيلة ملائمة من كل ما هو ضروري لهذا الاتفاق وهذا سيشمل وصولاً محكوماً لمواقع وأماكن متنوعة من أجل إنجاز هذا الاتفاق".

وكان الاتحاد الأوروبي قال الثلاثاء إن مديرته السياسية هيلجا شميدت والمفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي ومجيد تخت روانجي سيلتقون في فيينا الأربعاء وسينضم إليهم المفاوضون الآخرون في وقت لاحق من الأسبوع.

وقال المسؤول الأميركي "الكل في المفاوضات يركز على 30 يونيو . تأجيل قرارات صعبة لا يفيد أياً منا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.