الإيرانيون كانوا خائفين من التجسس بمفاوضات النووي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال أحد أعضاء الوفد الإيراني إلى المفاوضات مع القوى الكبرى إن المفاوضين من بلاده كانوا دائما "حذرين" إزاء مخاطر التجسس والتنصت أثناء المحادثات، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية.

وقالت السلطات السويسرية والنمساوية الخميس إنها فتحت تحقيقين منفصلين حول شبهات تجسس معلوماتي في الفنادق التي جرت فيها المفاوضات حول برنامج إيران النووي.

وأكد باحثون الأربعاء استخدام فيروس معلوماتي للتجسس على المفاوضات، ويشتبه في أن تكون إسرائيل وراء هذا التجسس.

وقال عضو فريق التفاوض الإيراني الذي لم تكشف هويته "إن المفاوضين الإيرانيين يضعون دائما في الاعتبار الإمكانية والمخاطر الكبيرة للتنصت والتجسس. وقد توخوا باستمرار الحذر".

وأضاف أن "المفاوضات لها أعداء يستخدمون كل الوسائل (..) وأثناء المفاوضات حاولنا دائما الحفاظ على الأسرار ونجحنا في ذلك".

وجرت معظم جولات التفاوض منذ نهاية 2013 بهدف التوصل إلى اتفاق تاريخي بين إيران والقوى الكبرى، في سويسرا والنمسا. وتعارض إسرائيل إبرام أي اتفاق مع إيران معتبرة أنه سيؤدي إلى حيازة طهران سلاحا نوويا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.