.
.
.
.

واشنطن تدين القيود "الخطيرة" على الحريات في إيران

نشر في: آخر تحديث:

دانت الولايات المتحدة، اليوم الخميس، إيران جراء القيود "الخطيرة" التي تفرضها على الحريات الأساسية، مثل حرية التعبير والديانة، وذلك في تقريرها السنوي العالمي حول حقوق الإنسان.

وقالت الخارجية الأميركية في تقريرها إن "إيران تواصل الحد في شكل خطير من الحريات الفردية، مثل حرية التجمع والتعبير والديانة وحرية الصحافة"، وذلك في وقت توشك واشنطن وطهران على اختتام مفاوضاتهما التاريخية حول البرنامج النووي الإيراني.

وانتقدت واشنطن أيضا الجمهورية الاسلامية كون "عدد الإعدامات بحق مواطنيها هو الثاني الأعلى في العالم"، علماً أن عددا من الولايات الأميركية لا تزال تطبق عقوبة الإعدام.

وأشارت الخارجية كذلك في تقريرها إلى "القيود المفروضة على المواطنين للتمكن من تغيير الحكومة في شكل سلمي عبر انتخابات حرة ونزيهة".

ونددت بـ"ازدراء السلطات السلامة الجسدية للأشخاص المعتقلين ويتعرضون للتعذيب أو يقتلون في شكل تعسفي وغير قانوني".

ولا علاقات دبلوماسية بين واشنطن وطهران منذ 1980، وهناك أربعة أميركيين معتقلون في إيران ولا يزال مصيرهم موضع مباحثات بين البلدين على هامش مفاوضاتهما حول البرنامج النووي الإيراني.

لكن مساعد وزير الخارجية الأميركي للديمقراطية وحقوق الإنسان، توم مالينوفسكي ذكر أن المفاوضات حول النووي لا تهدف "إلى مناقشة ملف حقوق الإنسان".