.
.
.
.

إيران تهاجم وكالة الطاقة الذرية خلال زيارة أمانو

نشر في: آخر تحديث:

شن أمین المجلس الأعلی للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، هجوما على الوکالة الدولیة للطاقة الذریة خلال استقباله الیوم الخمیس مديرها العام، یوکیا آمانو، في طهران، واتهم الوكالة بـ "الابتعاد عن مکانتها الحقوقیة مما أفضی إلی تقلیص الاعتماد بوظائفها الحقیقیة والإیجابیة"، على حد تعبيره.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، عن شمخاني قوله إن " السنوات الـ12 الماضیة، شهدت تحديات في العلاقة بين إيران والوكالة"وقال إن " إیران مستعدة وکما في السابق للتعاون الوثیق مع الوکالة لحل القضایا المتبقیة".

وأشار أمین المجلس الأعلی للأمن القومي الإيراني إلى أن "إيران لديها الإرادة السیاسیة الحاسمة للتوصل الی اتفاق عادل ومتوازن یحفظ حقوق إیران المشروعة بوصفها عضوا في معاهدة حظر الانتشار النووی"، مؤكدا على أن استمراریة أي اتفاق رهن بحصول رضی طرفي المفاوضات".

من جانبه قال المدیر العام للوکالة الدولیة للطاقة الذریة یوکیا أمانو، إنه "یتفهم الهواجس والحساسیة الموجودة فی مجال التعاون المشترك."

وبحسب وكالة "إرنا" أکد أمانو علی" ضرورة استمرار التعاون الثنائی بهدف التوصل الی حلول مشترکة لتخطی العراقیل القائمة"، وقدم مقترحات لحل المواضیع الخلافیة والاسراع بمسیرة التعاون.

و أعلنت الوکالة الدولیة للطاقة الذریة (IAEA) فی بیان مقتضب ان زیارة المدیر العام للوکالة یوکیا آمانو الی طهران تأتی للاسراع بمسار الاتفاق وتسویة القضایا المتبقیة. ومن المقرر أن یلتقی آمانو بعد ظهر الخميس، بالرئیس الايراني، حسن روحاني.

اتهام الوكالة بعدم الاستقلالية

وفي السياق، اتهم مستشار رئيس مجلس الشوري الايراني للشؤون الدولية، حسين شيخ الاسلام، الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بـ "عدم الاستقلالية" مطالبا بـ " عدم تفويضها قرار الغاء العقوبات مقابل التزام ايران بتعداتها".

وقال إن " الوكالة ليست جديرة بالثقة ولو فرضنا انها جديرة بالثقة فان طلبها بتفتيش المواقع العسكرية ومقابلة العلماء النوويين ليس طلبا منطقيا".

ونقلت وكالة أنباء "فارس" عن شيخ الاسلام تأكيده على " رفض تفتيش المواقع العسكرية للبلاد من قبل مفتشي الوكالة" قائلا:" إن هذا من حقنا وحق اي بلد آخر أن يرفض السماح باطلاع الاجانب على ما يتعلق بأمن البلاد".

وتشكل قضيتي العقوبات وتفتيش المواقع العسكرية الايرانية بالاضافة إلى برنامج طهران الصاروخي، أهم العقبات أمام التوصل الى اتفاق شامل بين إيران ومجموعة دول 5+1 في الموعد المحدد، مما حدا بالمفاوضين تمديد المهلة لـ 7 أيام أخرى.

وجدد شيخ الإسلام رفض إيران لأي اتفاق لا يشمل "إلغاء العقوبات دفعة واحدة"، وهو الأمر الذي يرفضه الجانب الغربي وعلى رأسه الولايات المتحدة. كما أوضح أنه "ليس من المقرر ان نوقع على اتفاق يقود الى تهديد أمننا القومي بل إننا نتطلع الى توقيع اتفاق يعزز أمننا".