.
.
.
.

نووي إيران.. اجتماعات مكثفة في فيينا لتجاوز العقبات

نشر في: آخر تحديث:

فيما يقترب التمديد الثالث لمفاوضات فيينا من نهايته المفترضة غداً الاثنين، تُواصل وفود إيران والدول الست الكبرى اجتماعاتها، اليوم الأحد، في محاولة جديدة لتجاوز عقبات طرأت على مسار التفاوض وأخرى كانت قائمة منذ بدء هذه الجولة على المستوى الوزاري في 26 من الشهر الماضي.

وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والإيراني محمد جواد ظريف، اللذان عقدا اجتماعات استمرت إلى ما بعد منتصف الليلة الماضية، كان مقرراً أن يلتقيا الساعة 8 صباحاً لكن هذا اللقاء لم يلتئم حتى الآن واستُعيض عنه بلقاء ويندي شيرمان مساعدة كيري بنظيرَيْها الإيرانيَيْن عباس عرقتشي ومجيد تخت رفنتشي.

أما وزير خارجية روسيا فقد يعود إلى فيينا مساء اليوم الأحد "إذا وصلت الأمور إلى درجة من الحسم تستدعي حضوره" كما قال مصدر روسي، والأمر نفسه ينطبق على نظيره الصيني.

وكان مصدر دبلوماسي أوروبي قد كشف أن النقاش تمحور خلال الساعات الـ 24 الماضية حول "توقيت تنفيذ الالتزامات" بعد التوصل إلى الاتفاق (المفترض)، ففي حين وافقت الدول الغربية الأربع في مجموعة الست على بدء تنفيذ المرحلة الأولى من رفع العقوبات فور انتهاء التحقق الصارم من عدم وجود شق عسكري لبرنامج إيران النووي، إلا أنها رفضت بشكل قاطع طلباً إيرانياً باعتماد صيغة التزامن بين بدء التحقق وبدء رفع العقوبات، وكان رد المفاوضين الغربيين: نحن نتحدث عن انتهاء التحقق وليس عن بدئه كشرط للشروع في المرحلة الأولى من رفع العقوبات.