.
.
.
.

إيران.. جائزة دولية لسجينة رسمت نقداً للنظام

نشر في: آخر تحديث:

فازت الرسامة والناشطة الإيرانية السجينة، أتينا فرقداني، بجائزة "الشجاعة في رسومات الكاريكاتور" الممنوحة من قبل الشبكة الدولية للدفاع عن حقوق رسامي الكاريكاتير (CRNI)، وهي أول إمرأة تفوز بهذه الجائزة على مستوى العالم.

وكانت الشعبة 15 في محكمة الثورة الإيرانية في طهران، قد أصدرت حكماً بالسجن لمدة 12 سنة و9 شهور ضد الرسامة الشابة "آتنا فرقداني" (29 عاماً)، بعد إدانتها بتهم تتعلق بالدعاية ضد النظام والتجمع والمؤامرة لزعزعة الأمن القومي، وكذلك إهانة المرشد الأعلى وأعضاء البرلمان وضباط الأمن في سجن إيفين من خلال رسوم كاريكاتورية وكتابات على مواقع الإنترنت.

وستسلم الجازة في 5 سبتمبر المقبل، لفرقداني غيابياً من قبل الدكتور رابرت راسل، مؤسس ومدير الشبكة وبالتزامن مع الاجتماع السنوي لنقابة رسامي الكاريكاتور في الصحافة الأميركية.

وكانت فرقداني، اعتقلت في يناير الماضي، للمرة الثانية لدى حضورها محكمة الثورة بطهران التي استدعتها، بسبب نشرها مقطع فيديو تحدثت فيه عن تعرضها للتعذيب النفسي والجسدي، وإجبارها على خلع ملابسها بالكامل أثناء اعتقالها العام الماضي، وكذلك كشفها عن وجود كاميرات تصور النساء في حمامات قسم النساء بسجن "إيفين".

يذكر أن أحد الرسومات للفنانة الشابة، والتي أغضبت السلطات، كانت صورة لأعضاء البرلمان الإيراني في شكل حيوانات وهم يدلون بأصواتهم على القوانين.

وألقي القبض أول مرة على فرقداني في أغسطس 2014، عندما اقتحمت قوات الحرس الثوري الإيراني منزلها، واقتادتها إلى سجن قرجك، وبقيت محتجزة لمدة شهرين على خلفية إقامتها معرضاً حول انتهاك حقوق الأطفال وكذلك بسبب لقاءاتها مع أسر المعتقلين السياسيين وقتلى الانتفاضة الخضراء عام 2009.