.
.
.
.

ميركل ترحب بدور إيراني في أي محادثات سورية

نشر في: آخر تحديث:

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الاثنين، إن ألمانيا سترحب بمشاركة إيران في أي مفاوضات تهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية في سوريا.

وتشير تصريحاتها في مؤتمر صحافي في برلين إلى تغير في السلوك الأوروبي إزاء إيران منذ أن وافقت في الشهر الماضي على الحد من نشاطها النووي مقابل تخفيف العقوبات.

وفي السابق كانت معظم القوى الغربية عازفة عن أن تضطلع إيران بأي دور في الأزمة السورية لأنها أقوى داعم لبشار الأسد.

وعندما سئلت إن كانت تعتقد أن إيران يمكنها أن تقوم بأي دور بناء قالت ميركل "أعتقد أن إيران لها قدر كبير من النفوذ على ما يحدث في سوريا. وأي طرف موضع ترحيب للمشاركة بطريقة بناءة في المفاوضات".

وأضافت أن معارضة إيران لإسرائيل يجب أن تتغير.

وقالت ميركل "من غير المقبول أن تستمر إيران في الطريقة التي تتحدث بها عن اسرائيل". وأضافت "إنه أمر يثير الإحباط، إنه لم يحدث تغير فيما يتعلق بالاعتراف بإسرائيل".

وتعارض إسرائيل الاتفاق النووي، قائلة إنه لن ينجح في منع إيران من تطوير أسلحة نووية، وسيسمح للبلاد بممارسة قدر أكبر من النفوذ في المنطقة.

وتدعم كل من إيران وروسيا الأسد الذي تعارضه معظم الدول الأوروبية.

وفي الأسبوع الماضي، كررت واشنطن التزامها بانتقال سياسي "بعيد" عن الأسد بعد أن عقد مبعوث أميركي خاص محادثات في موسكو بشأن كيفية إنهاء الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ أكثر من أربع سنوات .