الدولار يشتعل ويحرق آمال إيران في الاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

شهدت أسعار صرف الدولار أمام الريال الإيراني الاثنين ارتفاعاً كبيراً، حيث سجل الدولار مستويات قياسية لم تشهدها المصارف الإيرانية خلال العامين الماضيين، رغم توقعات المراقبين أن الاتفاق النووي الأخير مع الدول العظمى سيؤدي إلى تحسين الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في إيران.

وأوضح موقع “مثقال” الاقتصادي في تقرير مقتضب أن سعر الدولار شهد ارتفاعا كبيرا مما أثر في سقوط العملة الإيرانية (التومان) أمام بقية العملات الأجنية مثل اليورو والجنيه الإسترليني.

ووصل سعر صرف الدولار أمام الريال الإيراني بالسوق السوداء في طهران الاثنين، إلى 35000 ريال، مسجلاً قفزة كبيرة بحوالي 6000 ريال إيراني مقارنة بالفترة نفسها من عام 2013.

وفي شأن متصل، قال محسن جلالبور رئيس غرفة التجارة الإيرانية إن "توقع انخفاض الأسعار في البلاد إلى ما كانت عليه قبل الحصار الدولي الذي فرضته القوى العالمية ضد طهران بسبب النشاط النووي المشبوه، يبقى وهما"، على حد قول المسؤول الإيراني.

وقال جلالبور في حديث لموقع “جهان صنعت” إن الاقتصاد هو الاقتصاد هو سلسلة مترابطة ويجب أن يتم تقييمه من خلال العرض والطلب، وأن واقع الاقتصاد الإيراني يشير إلى أنه لا مجال للرجوع إلى أسعار ما قبل الحصار.

وكان النشطاء الاقتصاديون يتوقعون أن إبرام الاتفاق النووي بين طهران والدول الست يعكس تأثيراً إيجابياً على الأسواق الإيرانية، لكن ذلك لم يشمع للاقتصاد الإيراني الذي يعاني أساسا من الفساد وسوء الإدارة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.