.
.
.
.

بالفيديو.. المرشد الإيراني يتوعد أميركا بالحرب

خامنئي: "لا نرحب بالحروب.. ولكن في حال اندلاع أي حرب سنخرج خصمنا ذليلاً"

نشر في: آخر تحديث:

نشر موقع المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، مقطع فيديو دعائي بعنوان "في حالة حدوث حرب .."، يحذر فيه الإدارة الأميركية من مغبة شن حرب على إيران، ويتوعدها بالهزيمة.

ويبدأ الفيديو باقتباسات من تصريحات للرئيس الأميركي، باراك أوباما، يقول فيها إن "أميركا يمكنها التخلص بسرعة من قدرات إيران العسكرية، وإن الولايات المتحدة تطرح الخيار العسكري بهدف منع إيران من أن تصبح مسلحة بسلاح نووي".

وتلت تصريحات أوباما عبارات لخامنئي، مأخوذة من تصريحاته في عيد الفطر الماضي، حيث يهدد المرشد الولايات المتحدة ويتنبأ بهزيمتها.

وانتشر هذا الفيديو الترويجي على نطاق واسع في وسائل الإعلام الأميركية، خاصة المقربة من الجمهوريين الذين انتقدوا إدارة أوباما لإبرام الاتفاق النووي، ويعارضون التصويت لصالحه في الكونغرس.

وتظهر في المقطع صور البيت الأبيض ومسؤولين أميركيين يهددون إيران، ويترافق ذلك مع صوت خامنئي الذي يقول فيه: "لن أرد على من يهددون بمهاجمة إيران، فهناك مثل إيراني يردده كبار السن يقول إن هذه التهديدات تشبه شخصا يتبجح بالبطوليات"، على حد تعبيره.

وسلط الفيديو الضوء على الترسانة العسكرية الإيرانية، ثم أظهر صورة لصاروخين مع علم حزب الله، وصورة زعيمه حسن نصر الله، وصوت خامنئي وهو يردد: "نحن لا نرحب بالحروب ولا نبدأها، ولكن في حال اندلاع أي حرب سنخرج خصمنا ذليلا".

وكان خامنئي شن، الأربعاء الماضي، هجوما غير مسبوق ضد الولايات المتحدة الأميركية، وأعاد وصفها بـ"الشيطان الأكبر"، متهما إياها بالمحاولة للتوغل في إيران، وفرض أجندة البيت الأبيض فيها.

ويقول مراقبون إن تصريحات المرشد الإيراني تأتي تغطية لخطوات تطبيعية مع واشنطن اتخذتها طهران أخيرا، مثل إزاحة شعارات "الموت لأميركا" من جدران السفارة الأميركية في طهران، والسماح بزيارة وفد تجاري، وتصريحات حول إمكانية فتح سفارتي البلدين، حيث تم تفسير هذه الخطوات على أنها تمهيد لإعادة العلاقات بين البلدين بعد قطيعة دامت 36 عاما.