.
.
.
.

فيديو مؤثر.. إيرانية ضحية "الأسيد" تستعيد بصرها

نشر في: آخر تحديث:

نشرت مواقع إيرانية مقطعاً يظهر عودة البصر إلى سهيلا جوركش، وهي إحدى الإيرانيات اللواتي تعرضن لهجمات بالأسيد ضمن حملة منظمة من قبل متطرفين، حيث فقدت بصرها إثر رش وجهها وعينيها بمادة الأسيد الحارقة، في أكتوبر العام الماضي.

ووفقاً لموقع "خرداد" الإيراني، فقد تلقت سهيلا العلاج في مستشفى "باراكر" في إسبانيا، وقد تمت العملية للمرة الثانية بنجاح الأربعاء الماضي، حيث استعادت الفتاة نظرها بعد ما حرمت سنة كاملة منه إثر إصابتها بمادة الأسيد.

ويظهر المقطع سهيلا، وهي تخرج إلى الشارع وتعبر عن فرحتها وتشكر الله لاستعادتها البصر، لتتمكن من النظر إلى السماء وإلى الناس والشوارع.

يذكر أن عدداً من الممثلين المشاهير في السينما الإيرانية، قاموا في لفتة إنسانية، بزيارة "سهيلا جوركش" عندما كانت ترقد في مستشفى أصفهان، حيث كان قد تشوه وجهها ويداها وأجزاء من جسمها.

وذكر الأطباء حينها أنه "ليس هناك من أمل باستعادة وجه سهيلا الجميل، لأن نسبة الحروق التي شوهت وجهها بلغت 80%".

يشار إلى أن ظاهرة رش النساء الإيرانيات بالأسيد، استمرت أشهراً، وراح ضحيتها 17 امرأة في أصفهان ومشهد توفيت إحداهن إثر تعفن الحروق.

وكان قائد الشرطة الإيرانية قد أعلن أن "هناك 318 حالة اعتداء بالأسيد وقعت ضد النساء خلال العام 2014"، مؤكداً أن "الشرطة ألقت القبض على عدد كبير من مرتكبيها"، دون أن يكشف عن هويتهم.

وأثارت القضية ردود فعل شديدة واحتجاجات شعبية واسعة في أصفهان وطهران ومدن أخرى، قمعتها الشرطة بشدة، واعتقلت عدداً من الفتيات الناشطات اللواتي نظمن المظاهرة.

واتهم المتظاهرون ما سموهم "الميليشيات المتطرفة المقربة من النظام" بارتكاب هذه الجرائم وقارنوا بين أفعالهم وأفعال داعش في العراق وسوريا.

ورغم نفي المسؤولين صلة الجماعات المتطرفة بقضية الأسيد، إلا أن ناشطين إيرانيين قالوا إن هناك تطابقاً بين هذا السلوك وسلوك الميليشيات المقربة من القوى المتشددة وخاصة عناصر "الباسيج" التي يشرف عليها الحرس الثوري، لا سيما بعد مصادقة البرلمان على قانون حماية الدعاة المكلفين بـ"الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" وهم غالباً من "الباسيج".

وكانت الوحدات الخاصة التابعة للشرطة الإيرانية فضت تجمعات احتجاجية ضد ظاهرة رش النساء بالأسيد في كل من العاصمة طهران أمام البرلمان، وفي مدينة أصفهان، ما أسفر عن اعتقال 20 متظاهراً وجرح آخرين.