.
.
.
.

وزير الخارجية الألماني يزور إيران لإجراء محادثات نووية

نشر في: آخر تحديث:

التقى أعضاء في البرلمان الألماني، بما في ذلك وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير، مع مسؤولين إيرانيين لإجراء محادثات نووية في طهران اليوم السبت.

وصافح شتاينماير نظيره الإيراني محمد جواد ظريف قبل اجتماع في وزارة الخارجية الإيرانية.

وصرح شتاينماير أن الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى يشكل "انفتاحا لمزيد من المساعي الدبلوماسية" بغية حل النزاعات في الشرق الأوسط.

واعتبر شتاينماير أن "المنطقة بحاجة لمزيد من الدبلوماسية، ليس أقل"، مشيراً إلى النزاعات في سوريا واليمن والعراق.

وقال شتاينماير في خطاب أمام مسؤولين إقليميين مجتمعين في طهران تمهيدا لمؤتمر حول الأمن مقرر انعقاده في ميونيخ في فبراير المقبل: "نعتبر الاتفاق النووي بمثابة انفتاح لمزيد من المساعي الدبلوماسية".

وأكد الوزير الألماني أنه "يتوجب علينا ونحن مستعدون للبحث في هذه المسائل مع إيران" التي ينبغي أن "تلعب دورا بناء داخل الأسرة الدولية وإزاء جيرانها في المنطقة".

وأقر بوجود "تساؤلات كثيرة في ما يتعلق بنوايا إيران في المنطقة والكثير من الريبة"، وتمنى على طهران "ألا تتجاهلها وأن تجيب عليها بشكل بناء" حتى وإن وجدتها "جائرة وغير مبررة".