.
.
.
.

مسؤول إيراني يتوقع تطبيق الاتفاق النووي هذا العام

نشر في: آخر تحديث:

أعلن كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين، عباس عراقجي، الاثنين، أنه يتوقع أن يطبق الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية بحلول نهاية هذا العام.

وقال عراقجي للصحافيين بعد الاجتماع مع مسؤولين كبار من القوى الست في فيينا: "نأمل أن يكون يوم التطبيق قبل نهاية هذا العام". ورداً على سؤال حول ما إذا كانت إيران بدأت خطوات وقف أجهزة الطرد المركزي عن العمل أفاد أن العملية لم تبدأ بعد.

وتابع قائلاً: "نحتاج إلى أمر من الرئيس إلى هيئة الطاقة الذرية الإيرانية لبدء العمل. سيجري ذلك بعد بعض الترتيبات التي نحتاج إلى القيام بها خلال الأيام المقبلة. ومن ثم ستبدأ (العملية) قريباً".

وينص الاتفاق التاريخي بين إيران والولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا على تقليص أنشطة طهران النووية مقابل تخفيف العقوبات.

واتخذت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي خطوات قانونية رسمية، الأحد، سترفع العقوبات بمجرد أن تلتزم إيران بشروط محددة، مثل خفض كبير في عدد أجهزة الطرد المركزي التي تستخدم في تصنيع اليورانيوم.

من جهته، قال وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، إن عقوبات الاتحاد الأوروبي ستبقى على الأرجح حتى يناير على الأقل.

يشار إلى أنه ليس هناك سريان فوري للخطوات التي اتخذت، الأحد، إلا أنها تدعم عملية بدأت بالتوصل للاتفاق في يوليو لإنهاء العقوبات ضد طهران بمجرد أن تقلص برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب في أنه يهدف إلى تصنيع قنبلة نووية. بدورها تنفي إيران ذلك، لافتة إلى أن برنامجها النووي له أغراض سلمية.