.
.
.
.

إيران: إسقاط تركيا مقاتلة روسية رسالة خاطئة للإرهابيين

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف مساء الثلاثاء، أن حادثة إسقاط تركيا لمقاتلة روسية "تبعث برسالة خاطئة إلى الجماعات الإرهابية" في سوريا.

ونقل المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسين جابر أنصاري عن ظريف قوله إن "مثل هذه الأحداث تؤدي إلى تصعيد الأزمة السورية وتبعث برسالة خاطئة الى الجماعات الإرهابية".

وأضاف أن "أي خطوة تؤدي إلى تصعيد التوتر وتعقد الوضع، ستوجه رسالة خاطئة للإرهابين".

واعتبر أن مثل هذه الرسائل ستجعلهم "يعتقدون أنهم قادرون عل الاستمرار في ممارساتهم الإرهابية (...) من خلال استغلال الانقسام في وجهات نظر الأطراف" المؤثرة في الأزمة السورية.

وأسقطت تركيا الثلاثاء مقاتلة روسية على الحدود السورية، في ما اعتبره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "طعنة في الظهر وجهت إلينا من قبل المتآمرين مع الإرهابيين".

وقالت تركيا إنها أسقطت المقاتلة بعد إنذارها 10 مرات خلال خمس دقائق بمغادرة المجال الجوي التركي، لكن موسكو تؤكد من جانبها أن الطائرة كانت داخل المجال الجوي السوري.

من جهته، وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني حادثة إسقاط الطائرة الروسية بـ"المثيرة للقلق والخطيرة".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن روحاني قوله الأربعاء أنه "بحسب ما تشير معلوماتنا، فإن الطائرة استهدفت خلال عملها فوق الأراضي السورية".

ولتركيا وروسيا مواقف متناقضة جدا بالنسبة للنزاع السوري حيث تطالب أنقرة منذ البداية برحيل الأسد عن السلطة فيما تشدد موسكو على بقائه.