.
.
.
.

بالصور.. #إيران تخسر المزيد من ضباطها في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وسائل إعلام إيرانية عن دفعة جديدة من قتلى ضباط الحرس الثوري الإيراني ومرتزقة الميليشيات الأفغانية والباكستانية المقاتلة تحت إمرتهم في سوريا، أغلبهم لقوا مصرعهم خلال اشتباكات مع الثوار في معارك ضواحي حلب شمال سوريا، خلال الأيام القليلة الماضية.

ووفقا لوكالة "تسنيم" فقد مات الضابط ميثم نجفي 27 عاما، من فيلق محمد رسول الله التابع للحرس الثوري في العاصمة طهران، بعدما كان في فترة إغماء إثر إصابته بشظايا أثناء معارك حلب، وقد توفي في مستشفى بطهران.

كما نقلت الوكالة نبأ مقتل الضابط محمد أحمدي جوان، عضو الحرس الثوري من محافظة بوشهر، وهو من أهالي قرية باشي، التابعة لمنطقة تنكستان.

إلى ذلك، نقلت وكالات إيرانية مقتل الملازم أول مجتبى زكوى "خلال قيامه بمهامه كمستشار عسكري" ضد فصائل الثوار في حلب. وكانت مواقع إيرانية أعلنت قبل أيام عن مقتل قائد لواء الحسين التابع للحرس الثوري عبدالرشید رشوند، خلال اشتباكات مع كتائب الثوار في حلب. وتسلم عبدالرشيد رشوند مهمة قيادة لواء الحسين منذ 3 أيام فقط، بعد مقتل العميد عبدالرضا مجيري، وذكرت المواقع الإيرانية أن الرشيد قتل خلال معارك مع الثوار في ريف حلب الجنوبي.

من جهتها، نقلت وكالة "مشرق" تشييع الضابط عبدالحميد سالاري في مدينة بندر عباس (جنوب ايران) السبت، والذي قتل الأسبوع الماضي بمعارك ريف حلب.

كما نقلت الوكالة مقتل الضباط رضا مولائي، وذكرت أنه من الضباط المجربين من المشاركين في الحرب العراقية الإيرانية ( 1980-1988).
ونشرت وكالات خبر ضابطين آخرين، وهما كل من حمید سیاهكالی مرادی من مدينة قزوين، وبرويزر بامرى بور من مدينة رودبار بمحافظة كرمان، قتلا على يد الثوار في ريف حلب.

قتلى الميليشيات الأفغانية والباكستانية

أما القتلى الآخرون فهم من العناصر الأفغان والباكستانيين الشيعة الذين يقاتلون كمرتزقة في صفوف الحرس الثوري مقابل المال، حيث قتل 4 من فيلق "فاطميون"، وهم كل من إبراهيم رضائي ورشيد رحيمي وذاكر حيدري وحبيب شاه رضائي، إضافة إلى 7 باكستانيين من ميليشيات لواء " زينبيون"، قتلوا في معارك جنوب حلب، وهم كل من کامل حسین وجاوید حسین ومبین علي ومطهر حسین ومظاهر حسین وشفیق حسین واعتزاز حسن، وقد تم دفنهم في مدينة قم الإيرانية.

يذكر أن خسائر إيران في سوريا ارتفعت خلال الأشهر الأخيرة، حيث تقول وسائل اعلام إيرانية إن نحو 500 عسكري، بينهم نحو 30 من القادة الرفيعي المستوى، قتلوا خلال المعارك مع الثوار في مختلف المناطق السورية.

وكان المستشار الأعلى لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، العميد حسن كريم بور، كشف عن مقتل 188 عسكرياً إيرانياً في سوريا منذ التدخل الروسي في سوريا، مع بداية أكتوبر الماضي.

ميثم نجفي