واشنطن تحقق بإطلاق #إيران صاروخاً بالستياً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلنت مسؤولة أميركية الثلاثاء أن بلادها "تدرس جدياً" معلومات حول احتمال تجربة صاروخ بالستي إيراني الأمر الذي سيكون انتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة.

ورداً على سؤال حول معلومات أفادت أن إيران أطلقت صاروخاً جديداً في نوفمبر الماضي، أجابت السفيرة الأميركية لدى الامم المتحدة سامنتا باور أن "الولايات المتحدة تدرس هذه المعلومات بجدية لترى ما إذا كان بإمكاننا تأكيدها".

وذكرت في هذا الخصوص بأن تجربة سابقة أجرتها إيران في أكتوبر وأن الولايات المتحدة قد أكدتها واعتبرتها انتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة.

وتحظر هذه القرارات على طهران القيام بأي نشاط بالستي مع صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.
وقد اطلعت واشنطن وحلفاؤها مجلس الأمن على الأمر ولكن روسيا شككت بهذه الاتهامات.

وأكدت طهران أن صواريخها ليست مجهزة لحمل رؤوس نووية.

وأضافت باور أنه في حال تأكد إطلاق الصاروخ فإن واشنطن ستذهب مجدداً إلى مجلس الأمن وتطلب منه القيام "بعمل مناسب". وبإمكان الولايات المتحدة خصوصاً أن تطلب من لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة فتح تحقيق.

وأوضحت السفيرة أنه "من المهم جداً احترام قرارات الأمم المتحدة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.