.
.
.
.

مقرب لـ #خامنئي يحذر من استفتاء لعزل "الولي الفقيه"

نشر في: آخر تحديث:

حذر محمد تقي مصباح يزدي، رجل الدين المتشدد المقرب من المرشد الإيراني علي خامنئي، من محاولات لإجراء استفتاء في إيران لعزل "الولي الفقيه" من منصب المرشد الأعلى للنظام الإيراني، وذلك في إشارة إلى مشروع رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام، أكبر هاشمي رفسنجاني، الذي تحدث عن التمهيد لتشكيل مجلس قيادي يخلف المرشد الإيراني عقب وفاته.

ووفقاً لوكالة أنباء "إيلنا"، فقد أكد مصباح يزدي وهو عضو مجلس خبراء القيادة الإيرانية، أن "هناك من يحاول عزل الولي الفقيه من منصبه عن طريق إجراء استفتاء في البلد".

وقال يزدي في لقاء له مع مسؤولين في الحرس الثوري، السبت، إن "النظام الإسلامي في إيران مبني على ولاية الفقيه ويجب علينا أن نقدر هذه النعمة وأن نحافظ عليها ولا نسمح بأخذها منا"، حسب وصفه.

وأضاف: "يريد العدو أن يزيل ولاية الفقيه وشخص الولي الفقيه نفسه، وذلك من خلال إضعاف ولايته في البداية، ومن ثم طرح استفتاء لحذفه نهائياً، وقد أقدم بعض الأساليب في هذا الخصوص".

وبحسب يزدي، فإن "هناك شخصيات داخل البلد يريدون تنفيذ هذا المشروع بالطرق القانونية أو عن طريق مجلس الخبراء ليقوموا بعزل المرشد عن طريق الاستفتاء".

وكان أقطاب التيار اليميني المتشدد في إيران، هددوا رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام، أكبر هاشمي رفسنجاني، بأنه سيلقى مصير آية الله حسين علي منتظري، الذي مات تحت الإقامة الجبرية، وذلك بسبب التصريحات التي أطلقها رفسنجاني حول مرض المرشد الأعلى علي خامنئي، وكشفه عن عقد قيادات النظام جلسات للبحث عن بدائل في حال موت المرشد بشكل مفاجئ.