.
.
.
.

رئيس الصين أول زعيم عالمي يزور إيران منذ رفع العقوبات

شي جين بينغ وحسن روحاني اتفقا على توسيع العلاقات الاقتصادية والسياسية

نشر في: آخر تحديث:

التقى الرئيس الصيني، شي جين بينغ، بنظيره الإيراني، حسن روحاني، اليوم السبت في طهران، واتفقا على توسيع العلاقات الاقتصادية والسياسية بينهما، ووصفا ذلك بأنه "موسم جديد" في العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال روحاني في مؤتمر صحافي مع شي أذاعه التلفزيون الحكومي الإيراني: "نحن سعداء بزيارة الرئيس شي إلى إيران بعد رفع العقوبات. اتفقت إيران والصين على زيادة التبادل التجاري إلى 600 مليار دولار في السنوات العشر المقبلة".

وأضاف: "اتفقت إيران والصين على إقامة علاقات استراتيجية، كما تعكس وثيقة شاملة عمرها 25 عاما". ووقع البلدان 17 اتفاقا اليوم السبت، بينها اتفاقات تتعلق بإحياء طريق الحرير التجاري القديم والتعاون في مجال الطاقة النووية السلمية.

وقال روحاني إن البلدين اتفقا أيضا على التعاون عن كثب لحل قضية "الإرهاب والتطرف".

وسيجتمع الرئيس الصيني أيضا بالزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي. والرئيس الصيني أول زعيم يزور إيران منذ رفع العقوبات الدولية عنها يوم 16 يناير بعد أن أبرمت طهران اتفاقا مع ست قوى كبرى لكبح جماح برنامجها النووي. وكانت الصين إحدى هذه القوى الست.

وكانت الوكالة الإيرانية للأنباء قد نقلت عن شي قوله لدى وصوله إلى طهران مساء أمس الجمعة "تسعى الصين لتحسين العلاقات الثنائية مع إيران، وبدء فصل جديد من العلاقات الشاملة المستدامة طويلة الأمد مع الجمهورية الإسلامية".

ونقل التلفزيون الرسمي عن إبراهيم رحيم بور، نائب وزير الخارجية الإيراني قوله "سيجري توقيع نحو 16 اتفاقا أثناء زيارة الرئيس الصيني لإيران، بينها اتفاق تعاون استراتيجي".

وقالت الوكالة الإيرانية للأنباء إن شي أيضا هو أول رئيس صيني يزور إيران منذ 14 عاما. وزار الرئيس الصيني السعودية ومصر ضمن جولة حالية في الشرق الأوسط بدأت يوم 19 يناير.