.
.
.
.

الموافقة على 1500 مرشح إضافي للانتخابات الإيرانية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي اليوم السبت الموافقة على نحو 1500 مرشح إضافي للانتخابات التشريعية في 26 من الشهر الحالي، ما يرفع العدد الإجمالي إلى 6300 مرشح يتنافسون على 290 مقعدا في مجلس الشورى.

وقال سياماك ره بيك، المتحدث باسم اللجنة المركزية للإشراف على الانتخابات التابعة لمجلس صيانة الدستور: "بعد التدقيق في شكاوى مجلس الخبراء تمت الموافقة على 1500 مرشح جديد".

وقد سبقت الموافقة على 4700 مرشح أي40% من 12 ألف سجّلوا أنفسهم على قوائم المرشحين. ويرتفع بذلك إلى 6300 العدد الكلي للمرشحين الذين سيسمح لهم بخوض غمار الانتخابات.

وهذا الرقم لا يزال عرضة للتغيير لأنه بإمكان المرشحين الذين رفضهم مجلس صيانة الدستور استئناف ذلك.

وسيتم نشر القائمة النهائية في 16 فبراير.

وقد انتقد الرئيس حسن روحاني رفض المرشحين، خصوصا من المعسكر المعتدل والإصلاحي الذي ينتمي اليه.

ومع ذلك، فقد أعلن قادة الإصلاحيين في الأيام الأخيرة أن ائتلافهم سيقدم مرشحين في جميع أنحاء البلاد، رافضين أي فكرة لمقاطعة الانتخابات.

ولم يصدر أي مؤشر حول قبول المرشحين الإصلاحيين الذين تم رفضهم في البداية.
وتجري الانتخابات التشريعية بالتزامن مع انتخابات مجلس الخبراء، المكلف بتعيين ومراقبة وعزل المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية. ويسيطر المحافظون على المجلسين حاليا.

وهذه الانتخابات مهمة للرئيس روحاني الذي يأمل في الحصول على غالبية تمكنه من تسريع الإصلاحات الاجتماعية والسياسية.