.
.
.
.

مقتل ضابط إيراني و12 أفغانياً في حلب

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وكالات إيرانية مقتل الضابط الإيراني بالحرس الثوري الملازم أحمد كودرزي، و12 من ميليشيات "فاطميون" الأفغانية في معارك ريف حلب الشمالي ضد المعارضة السورية، خلال الأيام القليلة الماضية.

ووفقا لوكالة "ابنا" الإيرانية، فقد ذهب كودرزي كمتطوع في صفوف الحرس الثوري للقتال في سوريا، ولقي مصرعه خلال اشتباكات في حلب، بعد أيام قليلة من مقتل زميله وابن بلدته "ورامين" بالقرب من طهران، بنفس المنطقة.

ويصل بذلك عدد قتلى الحرس الثوري والميليشيات المرافقة له منذ التدخل الروسي في سوريا في سبتمبر الماضي، إلى أكثر من 300 قتيل، وفق إحصائيات أولية.

وكانت إيران نفت الأسبوع الماضي سحب أي من قواتها من سوريا، وذلك ردا على تصريحات وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، حول خفض طهران لعدد قوات الحرس الثوري في سوريا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حسين جابري أنصاري، الاثنين الماضي، في مؤتمر صحافي، "إن حضور مستشارينا منوط بقرار حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، وكذلك يتوقف على الوضع المتأزم في سوريا"، مشدداً على أن الوجود العسكري الإيراني بسوريا يأتي تلبية لقرار "الحكومة السورية".