.
.
.
.

تجارب إيران الصاروخية أمام مجلس الأمن

نشر في: آخر تحديث:

طلبت الولايات المتحدة من مجلس الأمن الدولي عقد مشاورات يوم الاثنين لبحث "الإطلاق الخطر" لصواريخ بالستية من قبل إيران، وفق ما أعلنت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامانتا باور يوم الجمعة.

وأضافت السفيرة أن واشنطن "قلقة جدا" لهذه التجارب البالستية "المستفزة والمزعزعة للاستقرار" مذكرة بأن قرارات مجلس الأمن تحظر على إيران إطلاق صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.

وتابعت: "سنبحث هذا الإطلاق الخطر مباشرة أثناء مشاورات طلبنا عقدها الاثنين في مجلس الأمن".

وكانت ايران اعلنت انها اجرت الثلاثاء والاربعاء سلسلة تجارب لصواريخ بالستية.

واكد مسؤول عسكري ايراني ان هذه الصواريخ يمكنها "اصابة اعداءنا البعيدين" وخصوصا "النظام الصهيوني".

وشددت السفيرة الاميركية على "ضرورة العمل مع شركائنا في العالم على كبح واضعاف البرنامج البالستي الايراني".

واضافت ان واشنطن "تنوي ايضا تقديم رد ملائم" على ايران.

وقالت: "نواصل التاكيد على التطبيق التام للقرار 2231 الذي يمنع اي دعم خارجي للبرنامج الصاروخي الايراني".

وبموجب هذا القرار الدولي، فإن ايران ملزمة بالامتناع عن اطلاق صواريخ بالستية يمكن تركيب رؤوس نووية عليها.

وتنفي ايران باستمرار سعيها لحيازة سلاح نووي مؤكدة ان هذه الصواريخ ليست مصممة لحمل رؤوس نووية.