.
.
.
.

الكردستاني الإيراني يستأنف العمل المسلح ضد إيران

نشر في: آخر تحديث:

أكد قياديون في الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني لـ"العربية.نت"، أن الحزب أعلن استئناف العمل المسلح ضد الحكومة الإيرانية، بعد وقف دام حوالي 23 عاما، خلال احتفال بمناسبة عيد النوروز، أقامها في مقره بجبال قنديل الواقعة على الحدود الإيرانية - العراقية، داخل أراضي إقليم كردستان العراق.

ودعا مصطفى هجري، أمين عام الحزب الديمقراطي الكردستاني، في كلمة له وسط حشد من أعضاء ومقاتلي الحزب ومناصريه، الشباب الأكراد الإيرانيين إلى الانخراط في صفوف البيشمركة، وقال "في هذا العام سنوحد قتالا بين الجبال والمدن".

وفي هاذ السياق، قال كاوه جوانمرد، عضو اللجنة المركزية في الحزب، في مقابلة مع "العربية.نت"، إن خطوة الإعلان عن استئناف العمليات العسكرية جاءت بعد قرارات استراتيجية اتخذتها قيادة الحزب في إطار أهداف مرسومة وفقا للظروف الراهنة والتحليلات الجغرافية والديمغرافية".

وأضاف بالطبع هذه العمليات بدأت منذ عام على شكل عمليات كر وفر، لكن الآن ستكون هناك عمليات أضخم وبانسجام أكبر تنذر ببدء مرحلة جديدة من الأنشطة".

وحول دعوة هجري شباب الأكراد للانخراط في صفوف البيشمركة، قال جوانمرد: "إن الحزب لديه قواعد شعبية كبيرة منتشرة في إقليم كردستان الإيراني، كما لديه تنظيمات حزبية منسجمة في الداخل، وقد استجاب الناس بشكل علني وفي تحد للسلطات لدعوة الحزب لاسئناف العمل المسلح، وشاهدنا ذلك خلال احتفالات النوروز في مختلف مدن كردستان".

وأضاف: "لا شك أن دعوة الأمين العام للشباب للالتحاق بصفوف البيشمركة تأتي في سياق مشروع الحزب الاستراتيجي لربط كفاح الجبل بالمدن".

وردا على سؤال "العربية.نت"، حول ما إذا كان هناك تنسيق بين الحزب الديمقراطي وسائر الأحزاب الكردية الإيرانية المسلحة كحزب بيجاك (الفصيل الإيراني لحزب العمال الكردستاني)، أجاب جوانمرد: هناك علاقات جيدة ومناسبة، لكن العمل المسلح تم اتخاذه من قبل قيادة السياسية للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني".

وحول ما إذا كان هذا الإعلان مرتبطا بتطورات القضية الكردية في سوريا وإعلان الفيدرالية من طرف واحد، وقضية احتمال إجراء استفتاء حول استقلال كردستان العراق، قال كاوه جوانمرد: "بالطبع هناك بعض التأثيرات من التطورات الجارية لدى الأكراد في العراق وسوريا، لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني يبني سياساته واستراتيجيته ونوع كفاحه وفقا لظروف كردستان إيران".