.
.
.
.

روحاني: لا خلاف مع خامنئي والحكومة تتبع تعليماته

نشر في: آخر تحديث:

نفى الرئيس الإيراني حسن روحاني، وجود خلافات مع المرشد الأعلى علي خامنئي، حول إدارة البلاد، قائلا إن "هناك من يحاول بث الفرقة والخلاف، وإني أعلن هنا بأن المرشد هو قائدنا جميعا وإن الحكومة تتبع المرشد وتعليماته بشكل كامل".

ووفقا لوكالة الأنباء الإيرانية، فقد أكد روحاني خلال أول اجتماع للحكومة في العام الإيراني الجديد، أن "الحكومة وفقا للمعايير الشرعية والقانونية والوطنية تتبع بالكامل توجيهات القائد ومتى ما أصدر أمرا فإننا سنعمل على تحقيقه بالضبط".

وكانت خلافات نشبت في الآونة الأخيرة حول نتائج الاتفاق النووي بين حكومة روحاني والمرشد خامنئي الذي اعتبر الاتفاق خاسرا لأنه لم يؤد إلى رفع العقوبات الدولية التي وضعت الاقتصاد الإيراني على عتبة الانهيار.

وفي هاذ السياق، قال روحاني في كلمته إن "الاتفاق النووي حدث خالد في تاريخ إيران والعالم ويحظى بالأهمية من النواحي القانونية والسياسية والاقتصادية".

وأشار إلى مضي شهرين على الاتفاق النووي، وقال إنه كلّف الأجهزة التنفيذية بتقديم تقرير دقيق للشعب عن التغييرات الحاصلة بعد الاتفاق النووي.

واعتبر المزيد من استثمار نتائج الاتفاق النووي بأنه يستلزم وقتا أكبر حيث ستتوفر تدريجيا أرضيات ملائمة أكثر لاستقطاب الرساميل والتكنولوجيا والتعاطي الاقتصادي".

وتدور الخلافات بين المرشد والرئيس الإيراني حاليا حول إدارة الأزمة الاقتصادية في البلد بعد الاتفاق النووي، حيث جدد خامنئي التأكيد على "الاقتصاد المقاوم" بالاعتماد على الإمكانيات الذاتية، وذلك في كلمته بمناسبة عيد "النوروز" وبداية السنة الفارسية الجديدة في 20 مارس.

هذا في حين قال روحاني إن مزيدا من الانفتاح والتواصل مع الدول الأخرى سيكون شرطا أساسيا للنمو الاقتصادي.