.
.
.
.

إيران: مجلس الأمن لن يرد على صواريخنا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الدفاع الإيراني الجنرال حسين دهقان أنه "واثق" من أن مجلس الأمن لن يرد على عملية إطلاق بلاده صواريخ باليستية التي أثارت إدانة عدة دول غربية.

ومساء الأربعاء قال الوزير في حديث للتلفزيون الإيراني "إنني واثق من أن مجلس الأمن والأمم المتحدة لن يردا لأن خطواتنا (إطلاق صواريخ بالستية) ليست انتهاكاً" للاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى و"لا للقرار الدولي 2231".

ورأت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا الاثنين أن إطلاق إيران أخيراً صواريخ بالستية يخالف قرارات الأمم المتحدة ودعت مجلس الأمن إلى النظر في هذه الخروقات.

وتعتبر هذه الدول أن هذه العملية "استفزازية وتزعزع الاستقرار وأنها تمت في خرق للقرارين 2231 و2015".

وهذا القرار تضمن بنود الاتفاق النووي المبرم في يوليو 2015. وصادق على رفع معظم العقوبات الدولية المفروضة على طهران، لكنه أبقى على حظر إيران إطلاق صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية.

وتؤكد واشنطن ولندن وباريس وبرلين أن بعض أنواع الصواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية، وهو ما تنفيه السلطات السياسية والعسكرية في طهران.

وبعد أن أكد أن إيران لن تستخدم أبداً أسلحة "غير تقليدية" أضاف الجنرال دهقان "نسعى باستمرار إلى أن تكون لدينا قدرات دفاعية للرد على أي تهديد ولتحقيق هذه الغاية لسنا بحاجة إلى إذن أو موافقة الآخرين".