.
.
.
.

إيران تحتج على اقتحام 4 معارضين سفارتها بالدنمارك

لم تحرك ساكنا حتى الآن بقضية اقتحام السفارة السعودية بطهران وإحراقها

نشر في: آخر تحديث:

احتجت طهران رسمياً على الدنمارك، بسبب اقتحام 4 من المعارضين الإيرانيين مقر سفارة بلادهم بالعاصمة الدنماركية كوبنهاغن، أمس الأربعاء، بينما لم تحرك ساكنا حتى الآن بقضية اقتحام السفارة السعودية بطهران وإحراقها في 2 يناير الماضي.

واستدعت الخارجية الإيرانية أمس الأربعاء القائم بالأعمال الدنماركي في طهران، احتجاجا على اقتحام 4 معارضين إيرانيين مبنى السفارة الإيرانية في كوبنهاغن، وفقا لوكالة "فارس".

وبحسب الوكالة، فقد أبلغ مدير الدائرة الأولى لشمال وشرق أوروبا في الخارجية الإيرانية، القائم بالأعمال في ظل غياب السفير الدنماركي، باحتجاج إيران على هذه الخطوة التي "تتعارض والمواثيق والأعراف الدولية".

ودعت الخارجية الإيرانية الجانب الدنماركي إلى اتخاذ الاجراءات الضرورية والجادة لملاحقة ومعاقبة الفاعلين وابلاغ السلطات الإيرانية بنتائج ذلك ومنع تكرار وقوع حوادث مثل هذا.

وقال ناشطون إيرانيون إن سلوك الخارجية الإيرانية يعكس ازدواجية المعايير التي تتبعها حيال أمن السفارات والبعثات الدبلوماسية والقوانين الدولية خاصة، حيث إنها احتجت على الفور على الدنمارك لاقتحام سفارتها، بينما لم تتخذ وزارة الخارجية أو الحكومة أو القضاء في إيران أية إجراءات لمحاسبة المتورطين بإحراق سفارة السعودية في طهران والهجوم على قنصلية المملكة في مشهد، رغم مرور أكثر من 3 أشهر على الحادث.

ومازال" التلاعب بالقضية" سيد الموقف بقضية اقتحام السفارة السعودية، حيث أعلن المدعي العام الإيراني في 6 مارس الماضي، إطلاق سراح كافة الموقوفين بالقضية، وعددهم 154 شخصا، بما فيهم العقل الدبر للعملية وهو من الشخصيات المقربة من الحرس الثوري ومسؤولين كبار في النظام الإيراني، مكتفيا بلائحة اتهام شملت 48 شخصا كشف عنها في مؤتمر صحافي الأحد الماضي دون الإعلان عن إجراءات قضائية.