.
.
.
.

خامنئي للأميركيين: أجروا مناوراتكم في خليج الخنازير

نشر في: آخر تحديث:

هاجم المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، حضور القوات الأميركية في الخليج وإجراءها مناورات مشتركة مع دول عربية، وقال إن على الأميركيين الذهاب إلى خليج خنازير لإجراء مناوراتهم"، وخليج الخنازير هو أحد الخلجان على الساحل الجنوبي لكوبا.

وعلى ما يبدو، فإن خامنئي أراد أن يشبه حضور القوات الأميركية في الخليج بحادثة إنزال قوات كوبية موالية لواشنطن في خليج الخنازير على الساحل الجنوبي لكوبا عام 1960 في محاولة من الكوبيين المنفيين للإطاحة بنظام فيدل كاسترو، والتي باءت بالفشل.

وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، هاجم المرشد الأعلى الإيراني لدى استقباله الآلاف من المعلمین والطلبة الاثنين، معارضة الأميركيين إجراء إیران مناورات في الخلیج، قائلا: "إنهم یأتون من أقاصي الدنیا لیجروا هنا المناورات، اذهبوا إلى خلیج الخنازیر، ماذا تفعلون هنا؟".

ودعا خامنئي إلى "مواجهة القوى المتغطرسة" قائلا: إن العدو سيزداد صلافة لو رأى خشيتنا من إظهار قوتنا".

وتعكس تصريحات خامنئي وعدد من القادة العسكريين الإيرانيين، قلقهم المتزايد من وجود القوات الأميركية في الخليج، خاصة في ظل التوتر الذي تشهده العلاقات بين واشنطن وطهران بسبب تغريم إيران بالمليارات مؤخرا لإدانتها بالعمليات الإرهابية التي راح ضحيتها مواطنون وجنود أميركيون في بيروت 1983 ونيويورك في 11 سبتمبر 2001.

ولطالما يهدد القادة العسكريون الإيرانيون باستهداف القوات الأميركية المتواجدة في الخليج، كان آخرها تصريحات نائب قائد مقر خاتم الأنبياء للدفاع الجوي التابع للحرس الثوري الإيراني الجنرال عظيم رحيم بور، الذي قال الأربعاء الماضي، إن "الصواريخ الإيرانية قادرة على تدمير 1200 موقع مهم لواشنطن في المنطقة خلال 48 ساعة".

كما قال إن قواته قادرة على محو تل أبيب في غضون 8 دقائق"، معتبرا أن قرارات مجموعة 5+1 بشأن تجميد القدرات الصاروخية الإيرانية لا تعني المؤسسة العسكرية ولا قيمة لها".

وشدد رحيم بور على أن "إيران قد وصلت إلى مرحلة مهمة ومتطورة من الناحية العسكرية في مجال التسليح والصواريخ المتطورة"، وهدد بأن "أي تحرك أميركي معاد لإيران سيؤدي إلى حرق وتدمير أماكن مهمة وحساسة بالنسبة للإدارة الأميركية".