.
.
.
.

مستشار خامنئي في دمشق.. ومصرع ضباط إيرانيين بحلب

نشر في: آخر تحديث:

التقى علي ولايتي، مستشار المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، في دمشق برئيس النظام السوري بشار الأسد، معلنا استمرار دعم طهران لحليفها، بينما أفادت الأنباء بمصرع ما لا يقل عن 3 ضباط من الحرس الثوري بمعارك خان طومان بريف حلب، أمس الجمعة.

ووفقا لوكالة "تسنيم" الإيرانية، قدّم الأسد لدى استقباله ولايتي صباح السبت، شكره لما قدمته إيران ومرشدها الأعلى من دعم ومساندة للنظام السوري، قائلا: إن حضوركم الدائم في المراحل الحساسة يجلب الهدوء".

من جهته، شدد ولايتي على استمرار دعم إيران المطلق للنظام السوري، معتبرا أن التفريق بين المعارضة المتطرفة والمعارضة المعتدلة "أمر مضحك".

وكان مستشار المرشد الإيراني قال، أمس الجمعة، في تصريحات صحافية، إن "رأس النظام السوري خط أحمر بالنسبة إلينا، ويجب أن يستمر في منصبه"، كما قال إن الجانب الروسي لديه ذات النظرة تجاه الأسد، ويصر على بقائه في منصبه، وهم لديهم قناعة بأنه ليس هنالك بديل للأسد ونظام حكمه".

وأشار ولايتي إلى أن "الأسد لو أزيح عن الحكم، فإن الوضع في سوريا سيصبح "أكثر صعوبة وفداحة مما هو الحال عليه في ليبيا، على حد تعبيره".

وعلى الصعيد الميداني، أفادت مواقع إيرانية بمصرع 3 ضباط على الأقل بمعارك خان طومان والبلدات والقرى المحيطة بريف حلب الجنوبي، أمس الجمعة، وهم كل من العقيد رحيم كابلي، والنقيب محمد بابلسي، والملازم رضا حاجي زادة، إضافة إلى الجندي مهدي تبار، وكلهم من منتسبي الحرس الثوري بمحافظة مازندران شمال إيران.